خط الإرهاب بين الدوحة وطرابلس لم يتوقف

لم يتوقف تمويل دولة قطر للجماعات الإرهابية المسلحة في ليبيا ودعمها للميليشيات المتطرفة بالمال والسلاح منذ اندلاع ثورة 17 فبراير عام 2011، وبلغ حجم التمويل الذي وصل هذه الجماعات منذ 2011 حوالي 750 مليون يورو.

تعمل قطر على دعم الجماعات المتطرفة وذلك من خلال مساعدة المجلس العسكري في طرابلس بالأسلحة والعتاد وإرسال الجنود برفقة رئيس الجماعة الليبية المقاتلة ورئيس المجلس العسكري عبد الحكيم بلحاج حتى دخل باب العزيزية تحت غطاء من طائرات الناتو.

ومن الأشخاص التي دعمتهم قطر: عبدالله بلحاج وعبد الباسط غويلة وعلي الصلابي وإسماعيل الصلابي.كما قامت قطر بدعم هذه الجماعات ونظمت لها دورات عسكرية في الاستطلاع وإدارة العمليات لبعض أفرادها آواخر 2011.

وعملت  قطر على تقديم الدعم لأنصار الجماعة الليبية المقاتلة في درنة فكانت ترسل الجرافات من ميناء مصراتة إلى مقاتلي مجلس شورى مقاتلي درنة.

فقد دعمت قطر ومولت الجماعة الليبية المقاتلة بحوالي 750 مليون يورووهذه الجماعات هي : أنصار الشريعة المحظورة ومجلس شورى ثوار بني غازي ومجلس شورى مجاهدي درنة وسرايا الدفاع عن بني غازي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات