حنيف القاسم: عمالة الأطفال تحدٍ كبير في مناطق الصراع

أكد حنيف القاسم رئيس مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمناهضة تشغيل الأطفال أن عمالة الأطفال تحدٍ كبيرٍ في مناطق الصراع، مشيراً إلى أن غياب فرص التوظيف والعمل المحترم وانتشار الفقر يوفر أرضاً خصبة لنمو عمالة الأطفال، داعياً للمجتمعات التي مزقتها الحرب من أن تتاح لها الفرصة لتعود إلى حالة من السلام والاستقرار التي تضمن للأسر ظروف الحياة الآمنة والازدهار في سلام. وإن العودة إلى السلام هي الخطوة الأولى نحو القضاء على عمالة الأطفال.

وأكد أنه وعلى الرغم من وضوح هذه الصورة القاتمة، إلا أن هناك بارقة أمل تلوح في الأفق، موضحاً شعوره بالارتياح حينما يرى أن أهداف التنمية المستدامة تؤكد أهمية معالجة عمالة الأطفال ووضع نهاية لها. فهدف التنمية المستدامة رقم 8.7 ينص على الحاجة إلى إنهاء عمالة الأطفال «بكافة أشكالها» بحلول عام 2025.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات