خبراء لـ «البيان»: طهران قد تستقبلهم على غرار قيادات «القاعدة»

«إيران».. ملاذ آمن للعناصر الإرهابية في قطر

في ظل العلاقات القوية التي تجمع الدوحة وطهران، رجّح محللون وخبراء في شؤون الجماعات المتشددة والإرهابية احتمالية لجوء العناصر الإرهابية المتواجدة في قطر إلى إيران، على خلفية ما تتعرض له قطر من ضغوط وحصار لدعمها الإرهاب وإيوائها العناصر والكيانات الإرهابية، ذلك أن هنالك تجربة سابقة لطهران في إيواء العناصر الإرهابية ممثلة في قيادات تنظيم القاعدة إبان حرب أفغانستان.

وعلى غرار تجربة طهران مع قيادات «القاعدة» فإنها قد تلجأ لاستضافة القيادات والعناصر الإرهابية الموجودة في قطر، في محاولة لإخراج الدوحة من الأزمة التي تشهدها حاليًا، لاسيما عقب إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر عن قائمة أولى بأسماء العناصر والكيانات الإرهابية التي تحتضنها دولة قطر.

يقول الباحث في شؤون جماعات الإسلام السياسي المنشق عن تنظيم الإخوان سامح عيد لـ «البيان»، إن إيران قد تستقبل العناصر الإرهابية المتواجدة في الدوحة، وذلك عقب تضييق الخناق على قطر والضغط الممارس عليها الآن من قبل دول خليجية وعربية إزاء ضلوع الدوحة في دعم وتمويل وإيواء العناصر الإرهابية.

ملاذ آمن

ويوضح أن هنالك العديد من الملاذات الآمنة لعناصر تنظيم الإخوان الإرهابي الموجودين في قطر، ومنها إيران. وقال إن هناك علاقات ودية بين إيران وبين تلك العناصر، معتبرًا في السياق ذاته أن تلك العلاقات لا تشترط التوافق العقائدي، فإيران تحرص على سياسة خاصة في ذلك الإطار، بحيث تحاول أن تقدم خدماتها لتيارات متشددة في المنطقة مرفوضة في بلدانها.

ويشير عيد إلى أن إيران كانت متداخلة بشكل مباشر أيام حرب أفغانستان، وقامت باحتضان عناصر من طالبان، كما احتضنت طهران أسرة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وقيادات من التنظيم.

كما يشدّد على أن هنالك بالطبع ملاذات أخرى للعناصر الإخوانية مثل السودان، وقال إن العديد من الدول تحكمها طبيعة الإجراءات القانونية التي يمكن اتباعها، لاسيما أن هنالك دولًا قد يسهل لدى الذهاب إليها إلقاء القبض عليهم من قبل الإنتربول الدولي، ومن بينها ماليزيا على سبيل المثال، ودول أوربية مثل المملكة المتحدة التي يشكل البعد القانوني فيها هاجسًا ومخاوف لدى «الإخوان».

ويعتبر الخبير والباحث في شؤون الجماعات المتشددة خالد الزعفراني، أن إيران من بين الدول التي قد تأوي العناصر الإرهابية والإخوانية المتواجدة في قطر، على اعتبار أن هنالك تجربة سابقة لطهران عندما قامت بإيواء واحتواء العناصر الإرهابية في أفغانستان في وقت سابق والذين لجأوا لإيران.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات