قرقاش: الهروب إلى الأمام لايغطي على الإرهاب

قال معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، في تغريدات على "تويتر"، إن قطر تروّج للمظلومية عبر الحديث عن تعرضها لـ"حصار"، وتحويل موضوع الإجراءات السيادية التي اتخذتها العديد من الدول إلى موضوع حقوق الإنسان، مؤكداً أنه لا بد للشقيق من تصحيح المسار، وان الهروب إلى الأمام عبر إعادة تعريف مفردات "الحصار" وحقوق الإنسان، لا يغطي على قوائم الإرهاب.

وقال قرقاش: "نتوقف عند الترويج للمظلومية من الشقيق لأزمته السياسية التي صنعها تصرفه، الإجراءات السيادية تحولت «حصار» وتحوّل الموضوع حقوق إنسان".

وأضاف: "تفسير "الحصار" لا يتسق مع مؤانئ مفتوحة ومطار مفتوح وأسطول طائرات كبير، ولكنها عقلية التهرب من أساس الأزمة لنتوه جميعاً في التفاصيل. وهنا الخلل الكبير في التعامل مع الأزمة، فجوهر المشكلة انزلاق الشقيق في دعم التطرف والحركات الإرهابية وتاريخ مطوّل من استهداف استقرار جيرانه".

وأردف: «الهروب إلى الأمام عبر إعادة تعريف مفردات "الحصار" وحقوق الإنسان، لا يغطي على قوائم الإرهاب وضرورة تفسيره لها والدعم الذي وفره للتطرف والفوضى."

وأكد معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية أن "معالجة جوهر المشكلة عبر تغيير التوجه والتعامل الطبيعي مع المحيط هي النصيحة الصادقة، دعم التطرف والإرهاب أضر بموقعه وسمعته ولا بد من تصحيح المسار".

وقال: "ما زلنا نعوِّل على الحكمة والرأي الرزين لعله يخترق ضباب المكابرة والمناورة، ما زلنا على ثقة بأن الكلمة المخلصة ستستبدل تلاعب الألفاظ الذي نراه".

واضاف: "غضب الأشقاء وإجراءاتهم السيادية جاءت بعد صبر طويل على التآمر الذي طالهم والضرر الذي لحق بهم، إن كانت المظلومية موقف فهي من حقهم وليس من حقه".

واختتم معاليه تغريداته بالقول "ولكن ما هكذا تورد الإبل عبر المظلومية والتدويل والتتريك،بل عبر إدراك الشقيق أنه سبب لجيرانه الأذى وأنه آن الأوان ليفارق دعم التطرف والإرهاب."

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات