توزيع مساعدات على أسر الشهداء في الضالع

الإمارات تُنير الساحل الغربي في تعز

أسر الشهداء تتلقى مساعدات الهلال الأحمر الإماراتي ا وام

أنارت دولة الإمارات مناطق الساحل الغربي في محافظة تعز، وذلك ضمن الجهود التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لتطبيع الحياة في المحافظات المحررة.

حيث دشن يوم أمس في مدينة المخا افتتاح محطة المخا البخارية والتي تولد 145 ميغاوات، بعد إعادة تأهيلها وصيانتها من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي خلال الفترة الأخيرة.

وخلال الافتتاح قال مدير محطة كهرباء المخا علي أحمد الرعيني إن المحطة عانت من الإهمال أثناء سيطرت الحوثيين على المدينة، بالإضافة إلى قيامهم بنهب معدات وأجهزة من المحطة وتعرضها لإضرار أثناء حرب تحرير المدينة، لكن هيئة الهلال الأحمر أنقذت الموقف عقب تحرير مناطق الساحل الغربي، وتدخلت بشكل فوري لإعادة صيانة المحطة والشبكة الداخلية للمدينة وخلال وقت قياسي تم إنجاز العمل المطلوب، وباتت المحطة جاهزة للتشغيل بقوة 145 ميغاوات.

وأضاف ان تلك الخطوة ستساهم في رفع المعاناة عن أبناء الساحل الغربي، وستنير مناطقهم بشكل كامل خلال الأيام المقبلة.

وعبر عن فرحة الأهالي بهذا الإنجاز بعد الظلام الدامس الذي عاشوه لأكثر من عامين، وقال إن إعادة تشغيل المحطة سيرفع المعاناة عن سكان الساحل الغربي كون مناطقهم حارة جداً.

وشكر دولة الإمارات على كل الجهود التي تبذلها في المخا لإعادة تطبيع الحياة ورفع المعاناة عن سكان المدينة.

بدورها، ذكرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أنها ستستمر في استكمال صيانة المحطة والشبكة الداخلية خلال الأيام المقبلة، بالإضافة إلى إيصال الشبكة للمناطق التي سيتم تحريرها تباعاً في تعز.

وأضافت ان ذلك يأتي ضمن توجيهات القيادية الإماراتية لمساعدة الشعب اليمني والوقوف معه ورفع معاناته في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها اليمن حالياً.

من جهة ثانية افتتحت «محطة المخا البخارية» بعد إعادة تأهيلها من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وذلك في إطار الدعم المتواصل من دولة الإمارات، بتوجيهات القيادة الرشيدة لمساعدة الشعب اليمني، والوقوف معه والتخفيف من معاناته، في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها الجمهورية اليمنية حالياً.

وقال مدير محطة كهرباء مدينة المخا الساحلية، علي أحمد الرعيني، خلال حفل الافتتاح، إن المحطة عانت الإهمال خلال سيطرة الانقلابيين الحوثيين على المدينة، إلى جانب نهبهم معداتها وأجهزتها، علاوة على الأضرار التي لحقت بها أثناء حرب تحرير المدينة، غير أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أنقذت الموقف عقب تحرير مناطق الساحل الغربي، وتدخلت بشكل فوري لإعادة صيانة المحطة والشبكة الداخلية للمدينة، وخلال وقت قياسي تم إنجاز العمل المطلوب، وباتت المحطة جاهزة للتشغيل بقوة 145 ميغا.

مساعدات

ووزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مساعدات إغاثية غذائية على أسر وعائلات ألف و48 شهيداً في محافظة الضالع اليمنية. وشملت المساعدات الإنسانية التي قدمها الهلال الأحمر ألفاً و100 طرد غذائي، وذلك في إطار حملة «إغاثة أسر الشهداء» التي أطلقتها الهيئة خلال شهر رمضان المبارك، وبدأت في محافظتي الضالع وعدن فيما ستتواصل في بقية المحافظات المحررة. من جهتهم، أعرب المستفيدون من المساعدات عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة على هذه اللفتة الإنسانية التي شملت أسر الشهداء خلال شهر رمضان، مثمنين الآلية التي تتخذها الهيئة لضمان وصول المساعدات الغذائية إلى مستحقيها.

وتهدف هيئة الهلال الأحمر الإماراتي إلى التخفيف من معاناة السكان وسد الفجوة الغذائية، وخاصة خلال شهر رمضان المبارك، وتحسين ظروفهم المعيشية وذلك استشعاراً للواجب الإنساني الذي تلتزم به دولة الإمارات في المجالات الخدمية والإنسانية كافة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات