وثيقة خطيرة تفضح تآمر قطر مع الحوثي للإضرار بالسعودية

حملة قطرية ضد التحالف في اليمن

صعدت جماعة الإخوان (حزب الإصلاح) في اليمن من حملتها الإعلامية ضد التحالف العربي بعد أن رفعت قطر الدعم المالي للحملة الإعلامية الداعمة للإرهاب، في وقت تكشفت فصول جديدة من التواطؤ القطري في دعم الحوثيين، حيث فضحت وثيقة خطيرة حقيقة التواصل بين أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني، وبين بدرالدين الحوثي والد حسين وعبدالملك الحوثي، والعلاقات الودية بين الطرفين بهدف الإضرار بأمن السعودية. وشنت وسائل إعلام موالية للإخوان في اليمن هجوماً حاداً على تحالف دعم الشرعية في اليمن وتحديداً على الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وقالت مصادر في وزارة الإعلام اليمنية إن قطر مولت بشكل أكبر عملية تحريض إعلامي على دول التحالف العربي ودورها في جنوب اليمن المحرر. وذكر المصدر أن «قطر قدمت دعماً مالياً إضافياً لوسائل إعلام إخوانية تبث بعضها من تركيا، الهدف منه النيل من قوات التحالف العربي والأجهزة الأمنية في عدن وحضرموت».

وذكر مصدر إعلامي أن «صحافيين إخوان تلقوا تعليمات بكتابة تقارير ضد التحالف العربي والأجهزة الأمنية، في مساعٍ لعرقلة الحرب ضد الانقلابيين الموالين لإيران». وبثت قوات تابعة للإخوان تقارير وصفها متابعون بأنها مسيئة للحكومة الشرعية وتخدم الانقلابيين.

فضيحة موثقة

إلى ذلك، تتكشف يوماً بعد الآخر ابعاد التآمر القطري على المملكة العربية السعودية والمنطقة العربية ومدى ارتماء حكامها في الحضن الإيراني وفضحت وثيقة خطيرة حقيقة التواصل بين أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني، وبين بدرالدين الحوثي والد حسين وعبدالملك الحوثي، سلطت الوثيقة وهي عبارة عن خطاب موجه من بدر الدين الحوثي لأمير قطر السابق أضواء كاشفة على الدعم القطري الموجه إلى جماعة الحوثي، وبحسب محللين يمنيين ان قطر ظلت ومنذ العام 3003 تدعم الحوثيين بسخاء بهدف تفتيت اليمن والإضرار بأمن المملكة العربية السعودية.

وأفصحت الوثيقة عن حقيقة المخطط الأميري لحمد آل ثاني تجاه السعودية، والذي كان يظهر انتقاداً للسعودية وشعبها، كذلك حقيقة الدعم المالي الذي وفرته قطر للحوثيين، والذي مكنهم على حد زعمهم من تحقيق الانتصارات، وعاهد الحوثي أمير قطر بأن يواصل المعركة والتقدم نحو المقدسات في مكة والمدينة.

وقالت مصادر إن تلك الكلمات والعبارات والخطابات المتبادلة بين أمير قطر السابق والحوثي، لم تكن تخرج عن واقع الوضع منذ انطلاق تحركات الحوثيين حتى اليوم، والذي سار أمير قطر الحالي على خطى والده، مشيرة إلى أن تميم مارس نفس السلوك وزاد عليه بما أسفر عن غضب عربي ضد قطر لا مثيل له.

تعمد السرية

وذكر المحلل السياسي د. فضل الربيعي، أن اختيار قطر دعم الحوثي يأتي لسببين، الأول: أن قطر تتحامل على السعودية رغم تظاهرها علناً بعكس ذلك، ولذا لا تتردد في دعم أي قوى ضد السعودية، مشيراً إلى أن قطر وجدت في تلك الجماعـــــة التوجه العقائدي المتناقض مع السعودية، وهو نفس السبب الذي جعلها تتقرب مع إيران. ولفت إلى أن السبب الثاني هو أن الجماعة ســــوف تستمر في مناوشتها على حدود المملكة إذا ما توفر لها المال والذي تكفلت قطر به.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات