محمد يوسف: إما أن تخضع قطر لمطالبنا أو تذهب لإيران

أكد الكاتب الصحفي محمد يوسف رئيس جمعية الصحفيين أن جميع الدول التي أعلنت المقاطعة مع قطر أو خفضت تمثيلها الدبلوماسي معها تضررت كثيراً من الممارسات السلبية لدولة قطر ودعمها للمنظمات الإرهابية لزعزعة الاستقرار بهذه الدول، مشيرا إلى ان على قطر  إما أن تخضع لمطالبنا وشروطنا ويوقفوا آلياتهم ضد دول الجوار ومصر و الدول الاخرى أو يختاروا الطريق الآخر ويذهبوا إلى إيران.

وشن «يوسف» هجوما حاداً على قناة الجزيرة القطرية مؤكداً أنها لازالت تحاول هدم الدول العربية المستقرة من الجزائر الى المغرب و تونس والأردن ، من خلال هز استقرارها و تماسك شعبها.

وتوقع أن تزداد دائرة المقاطعة حال استمرار قطر في غيها، وإصرارها على الاستمرار في طريق التعنت والمكابرة والدعم اللامحدود للجماعات والتنظيمات الإرهابية، قائلاً« نحن اتخذنا الخطوة الأولى وأعتقد أن الخطوات ستتولى من الدول الأخري » خصوصا في ظهور العديد من الوثائق والمستندات التي تكشف خطورة الدور القطري في المنطقة والعالم.

وقال « يوسف» في مداخلة هاتفية مع إذاعة البحرين «أن الكثير من الدول عانت من التدخلات القطرية في شأنها الداخلي»، مشيرا إلى ما أعلنته ليبيا مؤخراً أن منفذ العمليات الإرهابية في ليبيا أحد الضباط الكبار التابعين لقطر والذي يقيم بتونس، وأن هذا الشخص لايستبعد أن يقوم بعمليات مماثلة في تونس.

وأضاف رئيس جمعية الصحفيين « التوانسة يتحدثون عن الدعم القطري للأحزاب خاصة حزب الغنوشي وجماعته بما يسمى بـ «النهضة» وهو حزب الاخوان المسلمين، بالإضافة إلى جماعات أخرى تعيش على التمويل القطرى » ونوه إلى أن قطر تدخلت في الشأن الإعلامي بهدف السيطرة عليه عبر إصدار مجموعة كبيرة الصحف اليومية.

وحول الجولة الخليجية التي قام بها أمير الكويت في هذا الصدد قال رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية«صاحب السمو أمير دولة الكويت مشكوراً يقوم بدور مهم جداً، واعتقد بأنه سمع الاجابة من خادم الحرمين الشريفين ومن قادة دولة الامارات في هذا الشأن، فذهب مباشرة إلى قطر وهو يحمل رؤية واضحة للحل »، مضيفاً حلنا اليوم ليس كحل 2014، لأننا طلبنا في  2014 مثلا  تحجيم الدور الهدام  لقناة الجزيرة، ولكن اليوم طلبنا إنهاء مرحلة الجزيرة لانها تمثل إعلاما هداماً يجب ان ينتهى ، فالجزيرة وراءها العربي و العربي الجديد ووراءها عزمى بشارة والذين يعتقدون انهم يعيشون كدولة داخل دولة قطر…لذا فإما أن يخضعوا لمطالبنا وشروطنا ويوقفوا آلياتهم ضد دول الجوار ومصر و الدول الاخرى أو يختاروا الطريق الآخر ويذهبون إلى إيران.

واختتم يوسف حديثه لإذاعة البحرين قائلا« قطر مدت أذرع الأموال لتتلاعب  في كل مكان فماذا تريد قطر من الجزائر وليبيا والسودان و الصومال وتونس ونيجيريا وغيرها ، فذراع قطر المالى اصبح عبئا على الشعب القطري».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات