«الوطني» يدعم إجراءات الدولة ضد قطر

أعلن المجلس الوطني الاتحادي، خلال جلسته الثامنة عشرة من دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السادس عشر، التي عقدها أمس الأول في مقره بأبوظبي، برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس، دعمه الكامل لقرارات قيادة الدولة بشأن قطع العلاقات مع دولة قطر، داعياً الدوحة إلى «العودة للصف العربي والخليجي».

وقالت معالي الدكتورة القبيسي في كلمة لها إننا نتابع بكل اهتمام التطورات الحاصلة إقليمياً ودوليا، ولاسيما مواقف السلطات القطرية الأخيرة، الرسمية والإعلامية، تجاه دول مجلس التعاون، وفي هذا الإطار يعرب المجلس الوطني الاتحادي عن دعمه ومساندته الكاملة للقرارات التي تتخذها القيادة الرشيدة من أجل ضمان الأمن الوطني، والحفاظ على مكتسبات شعبنا الغالي ومصالحه الاستراتيجية.

وأضافت نأمل أن تدرك السلطات القطرية بوصلة الاتجاه الحقيقي، تاريخياً وقومياً، وأن تضع مصالح الشعب القطري الشقيق وبقية شعوب دول مجلس التعاون في بؤرة اهتمامها وتوجهاتها، وأن تعلي قيمة العلاقات والوشائج التاريخية القوية التي تربط شعوب مجلس التعاون على أي مصالح أخرى.

وأِشاد المجلس بحرص القيادة الرشيدة على التمسك بأواصر القربى والنسب والتاريخ والدين وكل مقومات العلاقات الأخوية بين الشعبين الإماراتي والقطري.

وأدان المجلس واستنكر بشدة الجرائم الإرهابية الدنيئة التي وقع ضحاياها مدنيون بالعشرات في مدن القطيف السعودية، ولندن، وكابول، مؤكداً أن تنامي العمليات الإرهابية أمر يستوجب توحيد الصف والجهود الدولية للقضاء على هذه الظاهرة.

وهنأ المجلس دولة الكويت الشقيقة بمناسبة انتخابها للعضوية غير الدائمة بمجلس الأمن الدولي للعامين 2018 – 2019، كما ثمّن غالياً إطلاق القيادة الرشيدة للمنصة الوطنية للتطوع، داعياً المواطنين بجميع قطاعات المجتمع لتسجيل أسمائهم كمتطوعين في مجالات التطوع الـ 14 التي توفرها المنصة الوطنية للتطوع لخدمة الوطن.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات