روسيا والنظام ينددان بضربات التحالف في التنف

"سوريا الديمقراطية" تتقدّم في الرقة

سوريون فارون من القتال في الرقة ــ أ.ف.ب

حقّقت قوات سوريا الديمقراطية تقدماً داخل أحياء الرقة على حساب تنظيم داعش، وذلك غداة إعلانها بدء المعركة الكبرى للسيطرة على المدينة، وفق ما أفادت القوات والمرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت أبدت كل من النظام السوري وروسيا غضبهما على الضربات الجوية التي نفذها طيران التحالف الدولي ضد رتل من ميليشيات داعمة للنظام في منطقة قريبة من معبر التنف.

وتمكنت القوات صباح أمس من اقتحام الرقة من الجهة الشرقية وتحرير حي المشلب ومن الجهة الغربية أيضاً بعد تحرير قلعة هرقل، وفق قيادة حملة «غضب الفرات» الهادفة إلى السيطرة على المدينة. وأشار المرصد السوري إلى وقوع اشتباكات داخل حرم الفرقة 17 وبمحيطها التي تبعد نحو 2 كلم شمال الرقة، إلّا أنّ التنظيم زرع ألغاماً في المنطقة بشكل كثيف. وذكر المرصد أنّ طائرات التحالف شنت غارات كثيفة على المدينة خلال الليلة قبل الماضية، مشيراً إلى أنّ إحدى هذه الضربات أسفرت عن مقتل ثمانية مدنيين بينهم ثلاثة أطفال.

حصيلة ضربات

على صعيد آخر، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 17 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات غير سورية في الضربات الجوية للتحالف التي استهدفتها في البادية السورية بالريف الجنوبي الشرقي لحمص.

وقال المرصد أمس، إن الغارات استهدفت رتلاً لآليات وعتاد قوات النظام والمسلحين الموالين لها كان متجهاً من منطقة السبع بيار إلى منطقة حاجز ظاظا الذي يبعد أكثر من 100 كلم عن معبر التنف الحدودي، مشيراً إلى أنّ القصف أوقع جرحى بعضهم بحالات خطرة، ما يرشح عدد القتلى للارتفاع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات