"الشرعية" تجبر ميليشيات الحوثي وصالح على الفرار في نهم

الأحزاب اليمنية تقدر عالياً تضحيات الإمارات والسعودية

دحرت قوات الشرعية ميليشيات الحوثي صالح في مديرية نهم، بعد معارك وصفت بالعنيفة تركزت في جبل الكحل، ومنطقة المدفون. وتمكنت خلالها من السيطرة على أجزاء واسعة من الجبل، وسط فرار جماعي للميليشيات في وقت أكدت الأحزاب والقوى السياسية اليمنية أنها تقدر عالياً التضحيات الإماراتية والسعودية في سبيل استعادة الشرعية في اليمن.

وأكد اجتماع لقيادة هذه الأحزاب أن كل الأحزاب والقوى المؤيدة للشرعية تقف مع التحالف في خندق واحد في المعركة الرامية لإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة، وأن الجميع يقدر تقديراً عالياً التضحيات التي قدمتها قوات التحالف العربي في اليمن وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وحذر ممثلو القوى السياسية في بيان صدر عنهم من التعاطي مع الأكاذيب التي تسعى لخلق عداوات في صف القوى المؤيدة للشرعية أو بينها وبين الأشقاء في دول التحالف العربي.

وشدد المجتمعون، على أن مواقف الأحزاب والمؤسسات تعبر عنها في بيانات وبلاغات صحفية عبر وسائل الإعلام الناطقة باسمها، وأن موقف كل القوى المؤيدة للشرعية واضح وعبرت عنه في أكثر من بيان وتصريح صحفي صادر عن هيئاتها القيادية ومنشور في وسائل إعلامها.

وجدد المشاركون تأكيدهم بأن القوى السياسية التي قدم أفرداها، ولا يزالون، تضحيات كبيرة في مساندة الجيش الوطني في مختلف الجبهات على امتداد اليمن ماضون في مهمتهم من أجل دحر الانقلاب واستعادة الدولة.

معارك

وميدانياً دارت معارك وصفت بالعنيفة بين القوات الحكومية وميليشيات صالح والحوثي شرقي العاصمة صنعاء، في حين قصفت مقاتلات التحالف بكثافة عديد مواقع للأخيرة بمناطق متفرقة من العاصمة. وخاضت القوات الحكومية معارك شرسة ضد الميليشيات في مديرية نهم، تركزت في جبل الكحل، ومنطقة المدفون.

وتمكنت خلالها من السيطرة على أجزاء واسعة من الجبل، وسط فرار جماعي للميليشيات. بالتزامن قصفت مقاتلات التحالف العربي بكثافة عديد تجمعات ومواقع تتمركز فيها الميليشيات في مناطق مسورة، والتبة السوداء، ومحلي، والمدفون.

وفي مديرية أرحب، قالت مصادر محلية إن غارات جوية لمقاتلات التحالف استهدفت في الساعات الأولى من فجر أمس الأربعاء، معسكراً للميليشيات غربي قرية يحيص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات