قرقاش : على قطر الالتزام بقواعد أمن واستقرار الخليج

دعا معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية دولة قطر الى الالتزام بأمن واستقرار منطقة الخليج .. مشيرا إلى أن قطع العلاقات مع الدوحة حصيلة تراكمات سنوات عديدة من السياسات القطرية التخريبية ودعم المنظمات المتطرفة والإرهابية.

وقال معاليه في تصريح له اليوم " إن قطر جارة وعليها أن تلتزم بقواعد أمن واستقرار الخليج .. مضيفا أن عليها التوقف عن لعب دور المروج الرئيسي للتطرف والإرهاب في المنطقة ".

وأوضح أن " الأزمة كبرت .. ونحن بلغنا طريقا مسدودا في مساعي اقناع قطر بتغيير مسارها ".

وأشار الوزير إلى سلسلة خطوات على الدوحة القيام بها لإعادة العلاقات معها .. أولها وقف دعم التطرف والإرهاب .. مؤكدا الحاجة الى انخراط سياسي واضح يعكس تغييرا في مسار السياسات القطرية.

وذكر أن " الدوحة تحاول الايحاء بأن الدول الخليجية والعربية المقاطعة لها تسعى إلى اختطاف سياستها الخارجية.. إلا أن هذا الأمر غير صحيح ".

وشدد معاليه على وجوب أن تكون هناك خريطة طريق واضحة لتنفيذ خطوات تم الاتفاق عليها خلال أزمة مشابهة عام 2014 شهدت أيضا قطع علاقات مع الدوحة.

ونوه بأن الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر تعهد حينها أن تنفذ بلاده هذه الخطوات لكنها لم تف بتعهداتها.

وفي إشارة إلى قناة " الجزيرة " الفضائية قال معاليه .. إن على قطر وقف استخدام الإعلام من أجل الترويج لأجندة متطرفة.

وطالب الدوحة أن تتحرك في مواجهة العديد من الأفراد الذين فرضت الولايات المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة عليهم عقوبات و يقيمون حاليا في قطر و بينهم من يسهم في تمويل تنظيم " القاعدة " .

وأشار الى عناصر في جماعة " الإخوان المسلمين " الذين ينشرون التعصب في المنطقة ولا يجب أن يكون لهم ملجأ في قطر.

ورأى معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش .. أن الوساطة في الوقت الحالي لن تؤدي الى نتيجة .. معتبرا أن الوساطة تأتي مع بدء تنفيذ الشروط ..

واصفاً صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة بأنه أحد أبرز قادة المنطقة ونحن نكن له كل الاحترام ".

كما أكد معاليه أن ايران المستفيدة من الأزمة .. فهي تستفيد من أي أزمة بين جيرانها .. وأن علاقات قطر مع ايران جيدة وهما تتشاركان حقلا للغاز موضحا أن قطر تريد أن تبقي على كل خياراتها مفتوحة.

وقال معالي الوزير .. " إنه لا علاقة للأزمة الحالية بقاعدة العديد الجوية الأميركية في قطر فهذه ليست مسألة تعنينا ".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات