«الرياضة المصرية» تتوحّد ضد وسائل الإعلام القطرية

أصدرت مختلف الأندية والهيئات الرياضية المصرية على رأسها اتحاد الكرة المصري والقطبان الأهلي والزمالك، بيانات رسمية تعلن منع التعامل مع أي وسائل إعلام أو جهات قطرية ومقاطعة كل ماهو له علاقة بقطر.

وأعلن اتحاد الكرة المصري، منع التعامل مع وسائل الإعلام القطرية على رأسها قنوات «بي.إن. سبورت»، وغيرها من الجهات والهيئات القطرية. وجاء نص البيان: «كان الاتحاد وسيظل جزءاً أصيلاً من الحركة الوطنية، ملبياً نداء الوطن، يقتدي في ذلك بقيادة بلاده ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي لم يلن يوما في مواجهة الفاسدين أو العملاء والخونة.

ولأن الاتحاد لم يتخل يوما عن أداء دوره الوطني، ولم يتخلف يوما عن الوفاء بواجباته نحو بلده فإنه في هذه اللحظات الفارقة، يعلن تأييده المطلق لما اتخذته القيادة السياسية من خطوات مدروسة طال انتظارها، نحو كيان حاول مراراً وتكراراً النيل من وحدة شعبنا واستقرار بلادنا، ولم يستجب لنصيحة أو يردعه ضمير حي».

وأضاف البيان: «تماشياً مع هذه الخطوات الوطنية، فإن الاتحاد يهيب بأسرة الكرة بأنديتها وكياناتها وجماهيرها، وقف التعامل فوراً مع القنوات الرياضية القطرية، بكل الصور التعاقدية أو التعامل مع برامجها أو التجاوب مع ما تعرضه شاشاتها.

وذلك كتعبير رافض للسلوك القطري في التعامل مع قضايا الأمة، ودعما وتأييدا للموقف الذي أعلنته القيادة السياسية»، مهيباً بكل المنتسبين لأسرة كرة القدم المصرية أن يخطو هذه الخطوة، معرباً عن ثقته في أن عشرات الملايين من الجماهير لن تتوانى في الوقوف خلف قيادتها السياسية، حفاظاً على البلاد من كل غادر أو خائن يحاول الاقتراب من أمنها وسلامتها.

بدوره، كشف المدير التنفيذي للنادي الأهلي اللواء شيرين شمس، عن أن ناديه قرر عدم التعامل مع قنوات «بى.إن.سبورت»، موضحاً أنّ الأهلي لن يتعامل مع القناة إلا في حدود الحقوق التجارية الدولية.

في السياق، أصدر مجلس إدارة الزمالك قراراً بمنع قناة «بى.إن.سبورت» وأي قناة قطرية من الدخول لمقر النادي لتغطية أي مؤتمرات صحافية أو أحداث رياضية في مختلف الألعاب وليس في كرة القدم فقط. كما أعلنت أندية سموحة السكندري ومصر المقاصة والمصري البورسعيدي والاتحاد السكندري تأييد قرار الدولة بمقاطعة قطر وكل ما يمثلها من وسائل إعلام وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات