دعا الدول الداعمة للإرهاب لمراجعة مواقفها

مجلس حكماء المسلمين: الموقف القطري مؤسف ويبعث على الحزن والألم


دعا مجلس حكماء المسلمين، في بيان، الدول الداعمة للإرهاب مراجعة مواقفها وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى.

وقال مجلس حكماء المسلمين: "يتابع مجلس حكماء المسلمين برئاسة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف ، باهتمام بالغ التطورات التي تشهدها الساحة العربية خلال الأيام الماضية بشأن الموقف القطري المؤسف الذي فاجأ الجميع بما يبعث على الحزن والأسى والألم من بني جلدتنا وأبناء عمومتنا".

وأضاف: "يؤكد مجلس حكماء المسلمين إدانته لمواقف النظام القطري التي تقف وراءه وتدعم الجماعات الإرهابية وتمولها وتمارس التحريض الإعلامي الذي انعكست آثاره المُرَّة على أمن المنطقة واستقراها".

وحذر المجلس النظام القطري من خطورة التمادي في التغريد خارج السرب وانتهاج سياسة دعم الإرهاب وجماعات التطرُّف، وفتح الباب لسياسات التحرش بالمنطقة والمساس بأمنها.

كما دعا مجلس حكماء المسلمين النظام القطري إلى الحرص على وحدة الصف العربي ومراجعة مواقفه والالتزام بتعهداته التي قطعها على نفسه سابقًا من وقف دعم الإرهاب وإيواء الجماعات المتطرفة، وعدم التدخل في شئون الدول الأخرى بما يمس استقرارها والالتزام بحسن الجوار واحترام سيادة الدول الأخرى واستقلالها، ويناشد المجلس ضمائر المسؤولين القطريين استشعار مسؤوليتهم أمام الله وأمام شعوبهم ومحاسبة التاريخ.

كلمات دالة:
  • #قطر, #السعودية, #الرياض, #الدوحة, #الإمارات, #مجلس_التعاون_الخليجي #أبوظبي, #داعش, #إيران, #البحرين, #المنامة, #مصر, #الإخوان, #القاعدة, #الحوثيين, #طهران, #القاهرة, #قطع_العلاقات_مع_قطر
طباعة Email
تعليقات

تعليقات