ناصر الهواري: حان وقت المحاسبة

أكد رئيس المرصد الليبي لحقوق الإنسان ناصر الهواري أن قرار مصر والسعودية والإمارات والبحرين وليبيا بقطع علاقاتهم مع قطر خطوة جيدة.

وقال الهواري لـ «البيان»: «خلال سنوات الصراع العربي الدامى والتي ابتدأت منذ العام 2011 لعبت قطر دور مقاول الصراعات العربية، فسعت جاهدة وبكل ما تملك من قوى وأموال لدعم التيارات المتشددة والجماعات المتطرفة، ولا يخفى على المتابعين للشأن الليبي دعمها لجماعة الإخوان الليبية والجماعة الليبية المقاتلة.

كما لا يخفى على أحد دعمها للمليشيات في ليبيا بالأموال والأسلحة، بزعم إسقاط نظام العقيد الراحل معمر القذافي، وهو الدور الذي استمر وازداد في محاولة من قطر لبسط سيطرة ونفوذ قادة الجماعات المتطرفة على ليبيا وعلى رأسهم عبدالحكيم بالحاج وعلي الصلابى وخالد الشريف وغيرهم من قادة هذه الميليشيات، إضافة لاستقطاب وشراء ذمم عدد كبير من الساسة عن طريق الهدايا والهبات والأموال».

وتابع الهواري: «حاولت قطر خلال حكم تميم بن حمد لعب دور إقليمي وعربي لكن مع سقوط نظام الإخوان في مصر ومجيء الرئيس عبدالفتاح السيسي للحكم، بدأت مرحلة جديدة من المواجهة والحسم والوقوف في وجه الأطماع القطرية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات