الانقلابيون يشنون حملة اختطافات واسعة في صنعاء

الشرعية تدعم خطة الأممية بشأن الحديدة

أعلنت الحكومة اليمنية الشرعية تأييد المقترحات والأفكار التي تقدم بها إسماعيل ولد الشيخ، المبعوث الأممي إلى اليمن، المتصلة بترتيبات انسحاب الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح من محافظة الحديدة (226 كيلومتراً غرب صنعاء) بينما الانقلابيون نفذوا حملة اختطافات واسعة في صنعاء.

وأعلنت الحكومة تأييدها لمقترحات المبعوث الدولي بشأن انسحاب الميليشيات من ميناء الحديدة.  وأكدت الحكومة، في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية «سبأ»، «استعدادها الكامل لمناقشة تفاصيل المقترحات المتصلة بترتيبات انسحاب الميليشيات من محافظة الحديدة في ضوء مشاورات السلام التي رعتها الأمم المتحدة في الكويت العام الماضي والتي وافقت عليها الحكومة اليمنية».

ودعت الحكومة إلى تشكيل لجنة فنية من خبراء اقتصاديين وماليين لمساعدة الحكومة لإيجاد آلية مناسبة وعاجلة لدفع مرتبات الموظفين في الجهاز الإداري للدولة والتعامل مع الإيرادات في المناطق الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين (الحوثيين وقوات صالح) بهدف توفير السيولة اللازمة لتغطية هذه النفقات.

وأعربت الحكومة في البيان، عن تقديرها للجهود التي يبذلها ولد الشيخ والتي تهدف إلى مساعدة الحكومة في رفع المعاناة التي يعيشها الشعب اليمني والتي بلغت مستويات غير مسبوقة من جراء الحرب والمجاعة والأوبئة التي تسببت بها ميليشيات الحوثي.

خيار السلام

وجددت الحكومة تمسكها بخيار السلام ونبذ العنف وقالت «تنتهز الحكومة هذه المناسبة لتؤكد مجددا تمسكها بخيار السلام ونبذ العنف وتهيب بالمجتمع الدولي والدول الأعضاء في مجلس الأمن ومجموعة الدول الـ18 الراعية للعملية السياسية في اليمن لممارسة المزيد من الضغط على القوى الانقلابية للانخراط بنية صادقة وبشكل عاجل لمناقشة المقترحات بهدف التوصل لاتفاق يضع اليمن وشعبها في بداية الطريق لإنهاء مأساة الانقلاب».

من جهة أخرى، وفي استمرار لجرائمهم المستمرة، قامت الميليشيات  الانقلابية بشن حملة اختطافات واسعة بحق المدنيين شمالي صنعاء. وأفاد شهود عيان أن الميليشيات استحدثت أكثر من 10 نقاط للتفتيش في شارع الثلاثين وقامت بتفتيش المواطنين فيها تفتيشا دقيقا وطلبت منهم بطائقهم الشخصية ومقارنتها بكشوفات لديها.

وقال الشهود إن الميليشيات اختطفت ما يزيد على 20 مواطنا أثناء عملية التفتيش، وتواصلا لذلك اختطفت الميليشيات إمام مسجد الخلفاء بشارع الثلاثين بعد خروجه من الجامع.

مواجهات وغارات

ميدانياً، قتل العشرات من المسلحين الانقلابيين خلال المواجهات الدائرة في شرق مدينة تعز وفِي غارات لمقاتلات التحالف استهدفت مواقع هؤلاء في جنوب المحافظة. وذكرت مصادر عسكرية لـ«البيان» أن 25 من المسلحين الحوثيين قتلوا في المواجهات التي تدور في شرق المدينة بعد السيطرة على القصر الجمهوري ومعسكر التشريفات وفِي غارات لمقاتلات التحالف استهدفت مواقع في شرق المدينة كما أصيب أكثر من 28 آخرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات