الرئاسة العراقية ترفض تأجيل انتخابات البرلمان

500 «داعشي» غرب الموصل

■ عراقيون يفرون من غرب الموصل | أ ف ب

قدرت الشرطة الاتحادية العراقية عدد مسلحي تنظيم داعش في آخر معاقلهم في الموصل بنحو 500 شخص يتمركزون في المدينة القديمة وسط آلاف السكان والأزقة الضيقة، فيما أشارت لوجود 3 أحياء متبقية بقبضة تنظيم داعش بأيمن الموصل، بينما أكدت الرئاسة العراقية رفضها تأجيل الانتخابات البرلمانية المقررة في أبريل المقبل.

وأكدت الشرطة الاتحادية في بيان، أن 500 مسلح لتنظيم داعش مازالوا في المدينة القديمة للموصل يقاتلون بشراسة، حيث تلاحقهم الغارات الجوية، فيما أكد التحالف الدولي ضد تنظيم داعش أنه نفذ 21 ضربة خلال الأسبوع الماضي لدعم جهود قوات الأمن العراقية وتم استهداف مدافع هاون ورشاشات وسيارات مفخخة ومواقع صنعها.

وواصل الجيش تقدمه وحرر قرية ومخفر «تل صفوك» الحدودية غربي قضاء البعاج، الذي يعد من أهم خطوط الإمداد الرئيسية لتنظيم داعش بين سوريا والعراق، فيما حرر قوات أخرى قرية «جاير جلفاس» الحدودية غربي البعاج وتم رفع العلم العراقي فوق مبانيها.

ودمرت طائرات إف 16 التابعة للقوة الجوية العراقية ‏مقرات ومخازن للأسلحة ومعامل تفخيخ لداعش في مناطق متفرقة من محافظة نينوى وعاصمتها الموصل.

وقال الجيش في بيان «إن طائرات اف 16 العراقية وجهت ‏استنادا الى معلومات خلية استخبارات قيادة عمليات قادمون يانينوى ضربات جوية ‏أسفرت عن تدمير مقار تجمع لعناصر داعش وساحة ‏لوقوف العجلات المفخخة في قضاء البعاج غرب الموصل».‏

الانتخابات البرلمانية

سياسياً، أكّد الرئيس العراقي فؤاد معصوم ونائبه إياد علاوي، أهمية الالتزام بالمهل الدستورية وإجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها المقرر.

وبحث معصوم وعلاوي خلال لقائهما أمس مستجدات الأوضاع الأمنية، لاسيما الانتصارات الحالية على تنظيم داعش والتفجيرات الإرهابية الأخيرة التي شهدتها بغداد ومناطق أخرى من البلاد خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، والجهود المبذولة لتعزيز التفاهم بين جميع القوى السياسية والعمل على تذليل العقبات التي تواجه العملية السياسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات