المخلافي يدعو إلى تغيير مسار المساعدات لضمان وصولها للمحاصرين

معسكر التشريفات بتعز في قبضة الشرعية

طفل يمني يحمل على ظهره كيساً من الدقيق | اي بي ايه

شهدت الجمعة الأولى من شهر رمضان انتصارات ميدانية حققتها قوات الشرعية، إذ سيطر الجيش الوطني على معسكر التشريفات في تعز كما تقدمت في جميع جبهات القتال، بينما لقي قيادي حوثي حتفه خلال مواجهات مع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في شبوة.

وتمكنت قوات الشرعية في نهم من استعادة السيطرة على منطقة بيت أبو علهان، بعد مواجهات مع الانقلابيين.. بالتزامن دعا نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية، عبدالملك المخلافي الأمم المتحدة إلى تغيير مسارات الإغاثة لضمان وصولها للمحاصرين.

وجاءت سيطرة الجيش اليمني على معسكر التشريفات، بعدما تقدمت قوات الشرعية والمقاومة في تعز، حيث حققت اختراقاً بالسيطرة على مواقع مهمة، إضافة لمساحات واسعة في منطقة القصرالجمهوري. ودارت مواجهات عنيفة عند الأجزاء الجنوبية الشرقية لمعسكر التشريفات، بإسناد من طائرات التحالف.

وقصف معسكر قوات الأمن الخاصة وتلال السوفيتيل والسلال والجعشاء التي تمثل تهديداً مباشراً لقوات الشرعية المتمركزة في القصر والتشريفات.

وأكد عسكريون أن إحكام السيطرة على القصر الجمهوري ومعسكر التشريفات، يمكن الشرعية من إحداث تغيير ملموس في خريطة المواجهة العسكرية على هذه الجبهة لفك الحصار عن المدينة من جهة الشرق، بعد استعادة السيطرة على ضاحية الحوبان التي هي منفذ رئيسي لتعز باتجاه عدن وصنعاء.

مقتل قيادي

وفي شبوة، قتل القيادي الحوثي البارز أبو قانص وخمسة آخرين خلال مواجهات مع الشرعية في منطقة طوال السادة بمديرية بيحان.

وحققت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، تقدماً ملحوظاً في مديرية نهم شرقي صنعاء. وقالت مصادر ميدانية إن قوات الشرعية تمكنت من استعادة السيطرة على منطقة بيت أبو علهان بعد مواجهات عنيفة مع مسلحي مليشيات الحوثي وصالح. وأشارت المصادر إلى أن المواجهات أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف المليشيات.

خسائر

وفي جبهتي المصلوب والمتون، تكبد الانقلابيون خسائر فادحة في المواجهات التي دارت عندما حاولت قوة الالتفاف على مواقع الجيش ووفق قيادات ميدانية في اللواء التاسع مشاة، فإنّ المواجهات جاءت بعد محاولات الانقلابيين التقدم إلى مواقع الجيش الوطني غير أن رده كان عنيفاً على تلك المحاولة.

وتعد جبهة المصلوب من الجبهات الاستراتيجية بالنسبة للطرفين نظر لموقعها العسكري المهم إذ لا تبعد عن حدود محافظة عمران سوى 65 كيلومتراً، وحال سقوط ما تبقى من مواقع تسيطر عليها المليشيات تكون المعارك قد انتقلت لمحافظة عمران.

من جهة أخرى،قتل 6 مدنيين بانفجار عبوة ناسفة في سوق ببلدة الحزم شمال اليمن.

دعوة

إلى ذلك،، بحث نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية عبدالملك المخلافي، مع منسق الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن جيمي ماك غولدريك تغيير مسارات الإغاثة، بسبب حوادث احتجاز الميليشيات الانقلابية قوافلَ المساعدات الإنسانية، واعتقال العاملين في مجال الإغاثة. وأشار المخلافي إلى أهمية تغيير مسار المساعدات من خلال مسار آمن من عدن إلى تعز لضمان وصولها إلى المواطنين المحاصرين.

600

كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف» أنه تم الإبلاغ عما يقرب من 70 ألف حالة إصابة بالكوليرا ووفاة 600 في اليمن خلال شهر فقط.

وأكد المدير الإقليمي لليونيسف خيرت كابالاري، أن الكوليرا تنتشر بسرعة متوقعاً أن يصل عدد حالات الإصابة خلال أسبوعين إلى 130 ألف حالة، داعياً إلى بذل المزيد من الجهود لتوفير الدعم الفوري لجهود الإغاثة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات