44 مهاجراً يقتلهم العطش في الطريق إلى ليبيا

يموتون جوعاً أو في البحر وأحياناً عطشاً وذلاً، وحدهم المهاجرون خبِروا كل أنواع الموت، ذاقوه بكل النكهات، حيث عثر على جثث 44 مهاجراً، بينهم أطفال، قضوا في صحراء منطقة أغاديز، شمال النيجر، أثناء محاولتهم التوجه إلى ليبيا المجاورة إلى أوروبا.

وقال رئيس بلدية أغاديز ريسا فيلتو إن عدد المهاجرين الذين قضوا أثناء عبور الصحراء بلغ حتى الآن 44. وأفاد مسؤول الصليب الأحمر في منطقة بيلما، لاوال طاهر، إن ستة ناجين تمكنوا من الوصول سيرا إلى قرية نائية، حيث قالوا إن 44 شخصاً، معظمهم من غانا ونيجيريا، بينهم ثلاثة رضع وطفلان ماتوا بسبب العطش. ولم يتسنَّ للسلطات في النيجر التأكد من صحة رواية الناجين، إلا أن طاهر قال إن الصليب الأحمر أبلغ المسؤولين أن البحث عن الجثث جارٍ.

وزادت أعداد المهاجرين الذين يعبرون الصحراء الكبرى في السنوات القليلة الماضية، إذ يجازف أبناء غرب إفريقيا الفقراء بأرواحهم سعياً للوصول إلى أوروبا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات