طائرة مساعدات تحط في عدن مدشنة جسراً جوياً

الإمارات تكثف جهودها لمكافحة الكوليرا في اليمن

■ وصول سفينة «السالمي 4» إلى ميناء عدن | وام

دشنت دولة الإمارات مرحلة جديدة من المبادرات النوعية تعزيزاً لاستجابتها الإنسانية تجاه المتأثرين من الأحداث في اليمن. ووصلت طائرة مساعدات إماراتية إلى مطار عدن في فاتحة جسر جوي أعلنت عنه هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، التي كشفت عن تفاصيل المبادرات التي ستضطلع بها خلال الفترة المقبلة لتخفيف معاناة الأشقاء في اليمن وتحسين سبل حياتهم.

مشيرة إلى أنه مع انتشار وباء الكوليرا وتردي الظروف الصحية في عدد من المحافظات تنفذ الهيئة حملة لمكافحة المرض توفر من خلالها مختلف مستلزمات المكافحة والوقاية، كما تنفذ الهيئة حملة المساعدات الغذائية تحت شعار «الإمارات سندكم»، وفي محور آخر يتم تنفيذ حملة كسوة العيد تحت شعار «عيالكم عيالنا».

وأكد الأمين العام للهيئة د.محمد عتيق الفلاحي في مؤتمر، أن وباء الكوليرا يفتك بالأبرياء في 18 محافظة يمنية من أصل 23، لذلك جاءت هذه الخطوة امتداداً لدور الإمارات التنموي والإنساني في اليمن، وتعزيزاً لقدرات القطاع الصحي بالتعاون مع المنظمة العالمية وبث الروح في هذا القطاع الحيوي، وإعادة نشاطه إلى ما كان عليه قبل الأحداث.

وأعلن أنه سيتم تحريك جسر جوي تباعاً إلى اليمن لنقل الأدوية والمحاليل والمستلزمات الطبية الخاصة بمكافحة وباء الكوليرا، والحد من تداعياته الصحية والإنسانية على الأشقاء هناك، مشيراً إلى أن المساعدات الإماراتية لاحتواء الكوليرا تشمل كافة المحافظات اليمنية بما فيها الخاضعة لسيطرة الميليشيات الانقلابية.

وأضاف: من المتوقع أن يستفيد أكثر من 300 ألف شخص من البرامج الموجهة لمكافحة الوباء، الذي بات يهدد حياة الكثيرين، هذا إلى جانب تعزيز البرامج الإغاثية والمساهمة في سد الفجوة الغذائية التي تشهدها اليمن، حيث أعلنت الأمم المتحدة مؤخراً أن 7 ملايين يمني مهددون بخطر المجاعة. واعتبرت أن اليمن يعاني أزمة غذائية هي الأسوأ في العالم.

وقال إن دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة تبذل جهوداً كبيرة لتعزيز استجابتها الإنسانية تجاه الأشقاء في اليمن منذ اندلاع الأزمة هناك، وقدمت الدولة ومنظماتها الإنسانية وعلى رأسها هيئة الهلال الأحمر بقيادة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس الهيئة، مختلف أشكال الدعم والمساندة للمتأثرين، حتى أصبحت الإمارات من أكثر الدول عطاء وسخاء على الساحة اليمنية.

وأكد الأمين العام للهلال الأحمر، أن هذا المؤتمر يؤسس لمرحلة جديدة من البذل والعطاء الإماراتي في اليمن بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، الذي من شأنه أن يحدث نقلة نوعية في جهود العمليات الإغاثية والارتقاء بالقطاع الصحي الذي يواجه تحديات كبيرة بفعل الأزمة.

وأشاد بالتعاون القائم بين الهلال الأحمر الإماراتي ومنظمة الصحة العالمية على الساحة اليمنية، مشيرا إلى أن الجانبين وقعا العام الماضي اتفاقيتي تعاون أسفرتا عن مبادرة (نحن نرعاكم) لتطوير القطاع الصحي في اليمن.

من جانبه، أكد ممثل منظمة الصحة العالمية د. مالك مأمون الرحمن خلال المؤتمر الصحافي، أن دولة الإمارات تضطلع بدور محوري في تخفيف المعاناة الإنسانية في اليمن، مشيراً إلى أنّهم لمسوا عن قرب من خلال وجودهم الميداني كيف أثمرت جهود الدولة في تعزيز الخدمات التي يحتاجها الشعب اليمني في ظروفه الراهنة.

وفي فاتحة الجسر الجوي الاماراتي، حطت أمس صباح في مطار عدن الدولي طائرة نقل إماراتية وعلى متنها 50 طناً من الأدوية الخاصة بمكافحة مرض الكوليرا.

وكان في استقبال الطائرة وفد من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بقيادة مسؤول الهيئة في اليمن خالد المزروعي، الذي قال في تصريح لوسائل الاعلام إنّ هذه الأدوية ستسلم لمنظمة الصحة العالمية، وسيتم توزيعها لكل المحافظات اليمنية حسب الحاجة وخاصة المحافظات التي ينتشر فيها وباء الكوليرا.

إلى ذلك وصلت إلى ميناء عدن «الأربعاء» سفينة إماراتية تحمل على متنها أطناناً من المساعدات الإنسانية للشعب اليمني في المحافظات المحررة. وحملت سفينة «السالمي 4» القادمة من دولة الإمارات 16 ألف سلة غذائية سيقوم «الهلال الأحمر الإماراتي» بتوزيعها على أسر الشهداء والمحتاجين في جميع المحافظات المحررة خلال شهر رمضان المبارك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات