متفرّقات

مخاوف

أكّدت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية أن الأسوأ لم يأت بعد في سوريا، مشيرة إلى أن ما شهدته حمص وحلب وغيرهما قد لا يقارن بما ستشهده محافظة إدلب.

وتشير الصحيفة إلى أن المحافظة ستشهد المعركة الأكثر دموية إذا مضت قوات النظام في مخططاتها للسيطرة عليها. يشار إلى أن إدلب هي من المناطق القليلة، التي تسيطر عليها المعارضة السورية بالكامل، وإذا قرر النظام استعادتها بالقوة فإن حياة قرابة مليون شخص ستكون في خطر داهم. ونزح العديد من السوريين على مدى السنوات الأخيرة ، من مناطق القتال إلى إدلب، حيث المخيمات بالقرب من الحدود السورية- التركية.

هزيمة

أفاد ضابط كبير في قوات البيشمركة، بأن تنظيم داعش شكل ما تسمى ولاية الجبل بعد فقدانه القدرة على البقاء في المدن، مبيناً أن عناصر داعش باتوا يستخدمون سلسلة جبال حمرين قاعدة لشن الهجمات على مناطق في كركوك وصلاح الدين ومحافظات أخرى. وقال مساعد قائد المحور الرابع لقوات البيشمركة هيوا عبدالله، إن فشل داعش في تنفيذ سلسلة تعرضات وعدم تمكنه من التقدم صوب الخطوط الدفاعية للبيشمركة جنوب كركوك وغربها جعله يلجأ إلى أساليب الكر والفر أو ما يسمى حرب العصابات. بغداد - البيان

ملاحقة

كشفت «وول ستريت جورنال» الأميركية، النقاب عن قيام قوات من النخبة الفرنسية بملاحقة المتطرفين الفرنسيين، أو ذوي الأصول الفرنسية والبلجيكية، في شوارع الموصل، حيث تجري معركة طرد "داعش" . ورغم نفي الخارجية الفرنسية هذه المعلومات، إلا أن شهادات جمعتها «وول ستريت جورنال» من عسكريين عراقيين، تفيد بدخول القوات الفرنسية منذ شهر تقريباً في مهمة تصفية 27 من أبرز المتطرفين. باريس- وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات