مؤسس مخابرات قطر: الدوحة سعت للفتنة بين مصر والعرب

اللواء محمود منصور، مؤسس المخابرات القطرية

أكد الخبير الاستراتيجي، مؤسس المخابرات القطرية اللواء محمود منصور، أن دولة قطر سعت خلال الفترات الماضية من أجل إفساد العلاقات بين مصر وبعض الدول العربية، مشدداً على أن ذلك الأمر واضح وجلي للعيان، وأخيراً حاولت الدوحة إفساد العلاقات المصرية السودانية. واعتبر منصور أن إفساد أو اختراق العلاقات المصرية السودانية مستحيل أن يحدث «مهما بذلت من جهود شيطانية» لأسباب تتصل بوحدة الدم والنسب والأصول والتاريخ. مقراً، في تصريحات لـ«البيان»، بمسؤولية قطر عن الدماء التي أريقت في ساحات العديد من الدول العربية مثل مصر وليبيا وسوريا والعراق، في إطار دعم الدوحة للجماعات الإرهابية المسلحة في تلك الدول.

وأفاد الخبير الاستراتيجي أن الدوحة سعت لأن تكون لها قيمة ومكانة في المنطقة، وبالفعل حظيت بالمكانة من قبل الجماعات الإرهابية بعد أن قدمت نفسها في صورة «شرير المنطقة» الذي مارس الإرهاب ضد أهله وضد الإسلام والمسلمين.

وأوضح الخبير الاستراتيجي أن قطر أقحمت نفسها في علاقات سرية وعلنية مع العديد من الأطراف، وتدخلت في الشؤون الداخلية لعدد من الدول، ودعمت العديد من الحركات المسلحة والجماعات المتشددة في كثير من البلدان، على غرار دعمها لتنظيم الإخوان الإرهابي في مصر. وشدد مؤسس المخابرات القطرية على أن «قطر لم تستوعب بعد التحولات السياسية التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط بعد تغير الإدارة الأميركية.. وأنه يتحتم عليها وقف التمويل الذي تقدمه إلى أية جهة أو منظمة متطرفة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات