متفرقات

سلسلة بشرية دعماً للمعتقلين

شارك المئات من الحقوقيين والنشطاء وممثلي المجتمع المدني، في سلسلة بشرية امتدت عشرات الأمتار وسط محافظة رفح أمس، تضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال. ونظمت السلسلة بدعوة من الجمعية الوطنية للديمقراطية والقانون بمحافظة رفح، بمشاركة مؤسسات المجتمع المدني.

وهيئة العمل الوطني، وحشد من المواطنين والنشطاء. وارتص المشاركون في السلسلة على جانبي الطريق الرئيس وسط محافظة رفح، رافعين الأعلام الفلسطينية، ولافتات كتب عليها شعارات تدعو لتوسيع رقعة التضامن مع الأسرى، ومساندتهم في «إضراب الكرامة»، الذي يخوضونه دفاعاً عن حريتهم وكرامتهم.

نواب أوروبيون يتضامنون

نظم عدد من أعضاء البرلمان الأوروبي، أمس، وقفة تضامنية مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام. ورفع النواب لافتات كتب عليها عبارات تضامن مع الأسرى، وجاءت الوقفة بمبادرة من رئيس لجنة العلاقات مع فلسطين نيوكيليس سيايكيوتس من كتلة اليسار. وكان من بين أبرز المشاركين في الوقفة التضامنية، مارتينا أندرسن، من إيرلندا الشمالية، التي كانت قضت 12 عاماً في السجون البريطانية.

كما شارك نواب من السويد واليونان وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا والنمسا والدنمارك والبرتغال، يمثلون جميع الكتل البرلمانية. ووجّه الأعضاء رسالة إلى الاتحاد الأوروبي، دعوة لاتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للإفراج عن الأسرى الفلسطينيين ومحاسبة إسرائيل.

اعتقال وقصف

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية، 14 فلسطينياً من أنحاء الضفة الغربية، وقصف منطقة في قطاع غزة. ولم تذكر الإذاعة الإسرائيلية، ما إذا كان لأي من المعتقلين انتماءات تنظيمية. وأضافت أن القوات ضبطت معملاً لإنتاج الوسائل القتالية.

وأعلن ناطق باسم جيش الاحتلال، استهداف نقطة تابعة لحركة حماس جنوبي غزة، زاعماً أن القصف جاء رداً على إطلاق نار على قوات إسرائيلية على مشارف غزة. ووفقاً للإذاعة الإسرائيلية، فقد أطلق فلسطينيون النار باتجاه قوة عسكرية «كانت تقوم بنشاط أمني اعتيادي قرب السياج الأمني المحيط بجنوبي القطاع». وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، أن المدفعية الإسرائيلية أطلقت قذيفتين تجاه الموقع، ولم يسفرا عن وقوع إصابات.

تعليقات

تعليقات