إسرائيل تعزلهم عن العالم والتضامن معهم مستمر

قراقع لـ « البيان »: الأسرى ذاهبون إلى نصر أو شهادة

Ⅶ شاب فلسطيني يحمل مقلاعاً خلال مواجهات قرب رام الله تضامناً مع الأسرى | أ.ف.ب

أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين عيسى قراقع أن الأسرى المضربين عن الطعام ذاهبون في معركة الأمعاء الخاوية حتى النهاية، وأنهم مصممون على النصر أو الشهادة، مضيفاً أن إضرابهم إنساني مطلبي بامتياز وليست له أي خلفية سياسية.

وقال قراقع في تصريحات لـ «البيان»، إن الأسرى ذاهبون في إضرابهم عن الطعام حتى النهاية ولن يتوقفوا حتى تحقيق كامل مطالبهم، مشيراً إلى أنهم مصممون على أحد الخيارين إما النصر أو الشهادة، مؤكدين أن لا تراجع في معركتهم حتى رضوخ إسرائيل لمطالبهم. وأضاف أن الإضراب يلقى دعماً من القيادة والشعب الفلسطيني، ومحاولات التثبيط الإسرائيلية لن تجدي نفعاً.

وأشار رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين إلى الإضراب الشامل الذي يعم الأراضي الفلسطينية غداً (الخميس) دعماً للأسرى المضربين في معركتهم. وأضاف أن القيادة الفلسطينية تمارس ضغوطاً على المؤسسات الدولية، وعلى المستويات كافة، لحمل إسرائيل على الاستجابة لمطالب الأسرى قبل أن يمسهم أي مكروه.

الجنائية الدولية

وقال قراقع إن القيادة رفعت قضية أمام المحكمة الجنائية الدولية بشأن الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين، ومن بين هذه الجرائم، ما ترتكبه بحق الأسرى، والمطالبة باعتبارهم أسرى حرب وفقاً للقوانين والشرائع الدولية.

وأردف «رفضنا وصم أسرانا بالإرهاب، فهم وفق القوانين الدولية، يقاومون محتلاً اغتصب أرضهم وبالتالي هم أسرى حرب، ويجب الاعتراف بهم على هذا النحو».

وأكد قراقع، أن الإضراب إنساني مطلبي بامتياز ولا يحمل أي طابع سياسي، وأن من يروج لذلك هو إسرائيل ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو فقط، في محاولة للتأثير على العالم وعدم التعرض لأي ضغوط من المؤسسات الأممية والحقوقية لتحسين الظروف الإنسانية للمعتقلين الفلسطينيين.

مواجهات

وأصيب ثلاثة فلسطينيين أمس بالرصاص خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة سلمية على مدخل مدينة البيرة الشمالي تضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام. وأعلنت المحامية فدوى البرغوثي، زوجة القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي، أن مصلحة السجون الإسرائيلية تمنع أي اتصال مع زوجها وباقي الأسرى المضربين عن الطعام لليوم التاسع على التوالي. وقالت البرغوثي «تمنع إسرائيل المؤسسات الدولية مثل الصليب الأحمر وأعضاء عرب في الكنيست والمحامين من زيارة الأسرى المضربين. وهذا إجراء غير قانوني ومناف لأبسط الحقوق الإنسانية».

مقاطعة

أعلنت لجنة شعبية فلسطينية أمس عن إطلاق حملة شعبية لمقاطعة بضائع إسرائيل الواردة إلى الأسواق الفلسطينية دعماً لإضراب مئات الأسرى في سجونها. وقالت (اللجنة الوطنية لمساندة إضراب الأسرى)، في بيان، إنها تدعو إلى «مقاطعة شاملة للبضائع والسلع» الإسرائيلية طيلة مدة إضراب الأسرى دعماً لهم ولمطالبهم «الإنسانية العادلة».

تعليقات

تعليقات