التحالف يدمر معسكرات للانقلابيين وقوات سعودية تفجر زورقاً مفخخاً

دمرت مقاتلات التحالف العربي معسكرات ومخازن أسلحة سرية للانقلابيين في مناطق نائية في محافظة ذمار جنوب صنعاء، كما دمرت قوات حرس الحدود السعودية زورقاً مفخخاً تابعاً لميليشيات الحوثي حاول التسلل للمياه الإقليمية السعودية.


وذكرت مصادر الجيش اليمني أن مقاتلات التحالف العربي شنّت 11 غارة جوية على معسكرات ومخازن أسلحة سرية في منطقة قاع الحقل غرب مديرية ضوران آنس بمحافظة ذمار جنوب صنعاء، حيث دمرت هذه المعسكرات والمخازن.


ووفقاً لما ذكرته المصادر، فإن انفجارات عنيفة هزت المنطقة عقب استهداف تلك المخازن التي نقل الانقلابيون أسلحة الجيش إليها عند سيطرتهم على معسكراتها في المحافظة، في محاولة لإبعادها عن استهداف مقاتلات التحالف.


وأوضحت المصادر أن الانقلابيين، بعد استهداف مقاتلات التحالف للمعسكرات، لجأوا إلى استخدام المناطق الريفية النائية في محافظات ذمار وصنعاء وعمران وحجة، لتدريب المراهقين وصغار السن على استخدام الأسلحة بمساعدة زعماء القبائل، قبل إرسالهم إلى الجبهات.


وعلى صعيد متصل، استحدثت الميليشيات الانقلابية مواقع جديدة في جبل الصيادة المطل على الطريق الرابط بين تعز والحديدة، وتمركز عدد كبير من عناصر الميليشيات الانقلابية في الجبل، وهو أحد المواقع المهمة في منطقة شمير.


وذكرت وزارة الدفاع اليمنية أن الميليشيات الانقلابية دفعت بتعزيزات كبيرة إلى الجبل كخط مؤخرة يهدف إلى إيقاف زحف قوات الجيش، بعد الخسائر الكبيرة التي منيت بها في محيط معسكر خالد بن الوليد وفي مديرية موزع، حيث سيطرت القوات الموالية للشرعية على المنافذ الرئيسة للمديرية، بينما يتوقع تحريرها بالكامل خلال أيام قليلة.
وأضافت الوزارة أنه في سياق ردة الفعل التي تتبعها الميليشيات الانقلابية على هزائمها الميدانية المستمرة في جبهات تعز المختلفة، قامت بقصف عنيف على منطقة البحابح بالربيعي بمختلف الأسلحة في محاولة لسحب جثث قتلاها المتناثرة في منطقة الهناجر.


من ناحية ثانية، استهدف طيران التحالف العربي تعزيزات ومواقع للمتمردين في وادي رسيان، وفي مفرق المخا ومحيط معسكر خالد ومديرية موزع غرب تعز، ما أدى إلى تدمير العديد من الآليات والأطقم العسكرية ومخازن سلاح، إضافة إلى الخسائر البشرية التي لم يعرف حجمها من أي مصادر مؤكدة.


وباتت الميليشيات داخل معسكر خالد مكشوفةً أمام نيران قوات عملية «الرمح الذهبي»، بعد أن تم تحرير جبل الثوباني قبل أيام وتأمينه بشكل كامل. ودمرت قوات حرس الحدود السعودية زورقاً مفخخاً تابعاً لميليشيات الحوثي حاول التسلل للمياه الإقليمية السعودية. وقالت القوات السعودية إن القارب كان مفخخا وبدون قائد حيث فجرته على الفور.

تعليقات

تعليقات