غزة: مخصصات شحيحة للأيتام

22 ألف يتيم ضحايا الاعتداءات الإسرائيلية في القطاع المحاصر أرشيفية

حصدت الصواريخ الإسرائيلية التي انهمرت على سكان قطاع غزة خلال العدوان الأخير أكثر من ألفي شهيد، وتركت أكثر من ألفي يتيم يصارعون الحياة بعيداً عن ابائهم يبحثون على لقمة عيش كريمة وسط ظروف سياسية واقتصادية واجتماعية صعبة جداً تحاصر القطاع.

فمن هؤلاء الأطفال من فقد أبويه، ومنهم ما زال بيته مهدماً ولا ملجأ له ولعائلته، ومنهم من يعاني من إشكاليات اجتماعية، وتبقى المؤسسات الأهلية الحاضن الوحيد لهم لتلبية احتياجاتهم ومطالبهم ومساعدتهم.

إياد المصري المدير التنفيذي لمعهد الأمل للأيتام في غزة، قال إن المعهد يحتضن أطفالاً أيتاماً فقدوا آباءهم في العدوان الأخير على قطاع غزة، حيث يصل عددهم لما يقارب ألفي يتيم على مستوى القطاع.

ويقدم المعهد خدمة الإيواء للأيتام ذي الاحتياج الخاص لهذه الخدمة، ومن لديهم مشاكل اجتماعية اضطرتهم لوجودهم في مراكز الإيواء، وممن فقدوا الأب والأم ويعانون من ظروف اجتماعية صعبة من هدم وتهجير.

وأوضح المصري، أن القدرة الاستيعابية للمؤسسة هي لـ 150 يتيماً، ونظراً للظروف التي يمر بها قطاع غزة، والتي تؤثر على نوعية الخدمات وكميتها، يوجد داخل المعهد ما يقارب 120 يتيماً بشكل عام. وأضاف: معهد الأمل يقدم خدماته للأيتام بصورة عامة.

ويتم إدراك الحالات لدى احتياج الأطفال للإيواء نتيجة خطر يحدق به، ويتم استيعاب الأطفال بعد دراسة حالتهم، ويتم استيعابهم من سن 5 إلى 18 سنة، وتوفير رعاية كاملة لهم من ملبس ومشرب ومأكل بالإضافة للتعليم والرعاية الثقافية والترفيهية والاهتمام بمهاراته وإمكانياته الفنية، بالإضافة لدعم اسر الأيتام من خلال مشاريع مختلفة، ونعمل جاهدين لاستيعاب أيتام من لحظة الولادة حتى سن خمس سنوات.

وأشار إلى أن المعهد هو مؤسسة أهلية تعتمد على التبرعات والمساعدات وكفالات الأيتام والمشاريع لتمويل البرامج سواء مؤسسات محلية أو دولية، مشيراً إلى أن عدد الأيتام نتيجة الحروب وغيرها يصل إلى 22 ألف يتيم في القطاع الذي وصل عدد سكانه إلى مليوني نسمة.

مساعدات شحيحة

من جهته، قال الناطق باسم أهالي الشهداء علاء براوي، إن زوجات الشهداء وأطفالهم لم يتلقوا حتى الآن مخصصات مالية من السلطة الفلسطينية، ويعانون من ظروف اقتصادية سيئة جداً لاحتياجهم لمصروف يومي لأطفالهم في المدارس وأبنائهم في الجامعات.

ولم يتلق أهالي شهداء العدوان الأخير على قطاع غزة مخصصات مالية سوى 32 عائلة وهم أيتام فقدوا الأب والأم، وتلقوا المساعدات من السلطة قبل عام تقريباً. ونوه إلى أن أبناء الشهداء والأيتام من العدوان الأول والثاني تلقوا مخصصات مالية.

إلا أن مؤسسة اسر الشهداء ما زالت تماطل في منح عائلات الشهداء من العدوان الأخير على قطاع غزة مخصصات مالية، وأضاف: نعتصم باستمرار ونطالب بحقوقنا ولكن الظروف السياسية لم تسمح بذلك حتى الآن.

في السياق، قالت مديرة عام الأسرة والطفولة في وزارة الشؤون الاجتماعية، منى العجلة، إن عدد أيتام العدوان الأخير على قطاع غزة 2037 يتيماً، وتشرف الوزارة عليهم بشكل عام، وتحاول التنسيق مع الجمعيات الكافلة للأيتام لاستيعابهم ضمن الكفالات.

 

تعليقات

تعليقات