خوفا من ضربة أميركية.. الأسد يختبئ وراء روسيا في حميميم

أفادت وسائل إعلام أميركية نقلاً عن مسؤولين بوزارة الدفاع البنتاغون بأن قوات النظام السوري نقلت طائراتها الحربية إلى قاعدة حميميم الروسية في اللاذقية، وذلك بحسب المصادر لوضعها تحت حماية الصواريخ المضادة للأهداف الجوية، تحسبا لأي هجمات جديدة محتملة للولايات المتحدة.

وذكرت قناة CNN التلفزيونية الأميركية، عن مصادر عسكرية في الولايات المتحدة، أن نظام الأسد قام بنقل معظم أو كل طائراته العسكرية إلى المنطقة المحيطة بالقاعدة الروسية في حميميم، وقالت إن النظام السوري يلجأ بهذا الإجراء إلى حماية ترسانته العسكرية من أي ضربات جديدة لواشنطن.

وكانت مصادر في المعارضة السورية أعلنت أن النظام نقل طائرات حربية إلى قاعدة حميميم التي تديرها روسيا لحمايتها من ضربات أميركية محتملة، لا سيما بعد الهجوم على مطار الشعيرات في حمص.

وكانت روسيا أعلنت من جهتها، عن مجموعة من الإجراءات لما قالت إنه تعزيزُ للدفاعات الجوية للنظام السوري بعد ضرب مطار الشعيرات من قبل الولايات المتحدة بـ 59 صاروخ توماهوك ردا على مجزرة خان شخون التي ارتكبهتا قوات الأسد وقتلت 100 شخص وجرحت المئات.

ومن هذه الإجراءات، وفقا للعربية نت،  تعزيز منظومات أس 300 و400 الصاروخية المكلفة بحماية الوجود الروسي خصوصا في قاعدة حميميم.

 

تعليقات

تعليقات