وزراء إسرائيليون يحرّضون على قتل الأسرى - البيان

وزراء إسرائيليون يحرّضون على قتل الأسرى

Ⅶ من اعتصام في رام الله لذوي الأسرى المضربين | إي.بي.إيه

شن مسؤولون إسرائيليون هجمة عنصرية شرسة ضد الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، تراوحت بين الدعوة لإعدامهم والمطالبة بتركهم يموتون جوعاً.

واقترح وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، تبني سياسة رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر، في التعامل مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، أي تركهم يموتون. وقال ليبرمان على صفحته الخاصة في موقع فيسبوك «أقترح تبني سياسة مارغريت تاتشر، كما أتمنى أن أرى قريباً، وبأسرع وقت ممكن، أعضاء الكنيست من القائمة المشتركة، والشيخ رائد صلاح وهم ينضمون للإضراب عن الطعام، وأن يصروا على موقفهم بعدم الانكسار».

ويقصد ليبرمان الطريقة التي تعاملت بها مارغريت تاتشر مع إضراب قادة ومناضلي الجيش الجمهوري الإيرلندي عن الطعام عام 1981، حيث رفضت التفاوض معهم، ما أدى إلى وفاة عشرة منهم، كان أولهم المناضل الإيرلندي الشهير بوبي ساندز، الذي توفي داخل السجن البريطاني عن 27 عاماً، بعد إضراب عن الطعام استمر 66 يوماً، امتنع فيها عن تناول أي طعام.

وفي السياق نفسه، دعا وزير النقل والاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، إلى تطبيق عقوبة الإعدام بحق الأسرى الفلسطينيين. وقال كاتس في تغريدة له على حسابه في «توتير» دعمه لتطبيق هذه العقوبة.

بهيمية وعنصرية

ووصف رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عيسى قراقع، أن تحريض الوزراء الإسرائيليين على الأسرى، هي تصريحات «بهيمية تشبه تصريحات القادة النازيين، وتفوح منها رائحة الكراهية والعنصرية والفساد». وأشار قراقع إلى أن هذه التصريحات التي صاحبتها إجراءات تعسفية وقمعية بحق المضربين، بعزل قادتهم عزلاً انفرادياً وفتح أقسام عزل جماعي، ومصادرة مقتنياتهم الشخصية وعزلهم عن العالم، ووضعهم في ظروف صحية خطيرة، تشير إلى قرار سياسي رسمي إسرائيلي بقمع الإضراب.

مقاطعة المحاكم

وقرر محامو الأسرى مقاطعة المحاكم الإسرائيلية، احتجاجاً على عزل أسرى مضربين ورفض زيارة المحامين لهم. وقال بيان مشترك صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير ونادي الأسير، إن محامي المؤسسات الفلسطينية العاملة في شؤون الأسرى، سيقاطعون المحاكم الإسرائيلية حتى إشعار آخر.

وأعلنت إسرائيل أمس أنها «لن تتفاوض» مع ممثلي الأسرى. وقال وزير ما يسمى الأمن الداخلي، غلعاد أردان، في حديث إذاعي، إن «الدعوة إلى إضراب عن الطعام مخالفة لنظام» السجون. واعتبر أن «هؤلاء إرهابيون وقتلة ونالوا ما يستحقونه، وليس لدينا سبب للتفاوض معهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات