قوات النظام تسيطر على بلدة بريف حماة والمعارضة تقصف مطارها العسكري

قال مصدر عسكري في الجيش السوري إن الجيش السوري والقوات الرديفة سيطرت أمس على بلدة صوران في ريف حماة الشمالي بعد معارك عنيفة مع مسلحي المعارضة.

وأكد المصدر أن هناك أكثر من 25 جثة من مسلحي جبهة النصرة والفصائل المتحالفة معها في شوارع وبين بيوت بلدة صوران والقوات وهي تتقدم باتجاه بلدة حلفايا أهم معاقل مسلحي المعارضة في ريف حماة الشمالي. وذكر قائد ميداني أن وحدات الهندسة في الجيش السوري تقوم بتمشيط البلدة لتفكيك الألغام والعبوات الناسفة والسيارات المفخخة التي عادة يخلفها مسلحو «النصرة» وراءهم.

وتحدث عن عمليات مكثفة يقوم بها الجيش السوري باتجاه بلدة طيبة الإمام التي فرّ إليها المسلّحون.

وأكد مصدر أمني لمراسل «سبوتنيك» أن مسلحي الحزب الإسلامي التركستاني «الأيغور» ومسلحين من فصائل أخرى انسحبوا من ريف اللاذقية بعد فشل هجوم قاموا به هناك وتقدموا باتجاه ريف حماة لمساندة مسلحي جبهة النصرة.

وفي محافظة حماة أيضاً، قال قائد عسكري في جيش النصرة إن قواته قصفت مطار حماة العسكري بعشرات الصواريخ من طراز غراد وتصاعدت ألسنة الدخان وسمع دوي أصوات انفجارات داخل المطار الذي يقع على أطراف مدينة حماة الغربية. وأضاف القائد العسكري أنه تم تدمير طائرة حربية من نوع ميغ 23، إضافة إلى إصابة مستودعات للذخيرة ومبنى القيادة الذي يقيم فيه ضباط إيرانيون.

قصفت طائرات سورية أكبر مواقع تنظيم داعش في مدينة الرقة السورية، بعد تناقل معلومات عبر اللجنة الرباعية لتبادل المعلومات الاستخبارية.وأكدت تقارير إعلامية أن القوة الجوية للنظام وجّهت ضربات استهدفت مقرات تنظيم داعش في الرقة، معتبرة أنها «أكبر مواقع تضم قيادات بارزة من الإرهابيين في دمشق من الانغماسيين والانتحاريين والاقتحاميين».

قتل مدني وأصيب آخرون، اليوم الأحد، في سقوط قذائف هاون على ساحة الأمويين، وسط العاصمة السورية دمشق.

وقالت مصادر إعلامية مقربة من النظام السوري، أن «انفجارات ناجمة عن قذائف هاون في وسط دمشق أمس الأحد أسفرت عن مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة آخرين». وأضافت أن «القذائف التي أطلقها مسلحون من المعارضة أصابت ساحة الأمويين».

تعليقات

تعليقات