تقارير «البيان»

«الوقف السني العراقي».. صراعات واتهامات بالفساد

انضم رئيس ديوان الوقف السني عبداللطيف الهميم إلى لائحة المسؤولين العراقيين الذين تطاردهم تهم الفساد. وبينما كشف اتحاد القوى العراقية، المباشرة بجمع توقيعات لإقالة الهميم، من منصبه، على خلفية اتهامه بالفساد، اعتبر المجمع الفقهي اختيار الهميم بالأصل لم يكن موفقاً.

وقال النائب العراقي أحمد السلماني، في بيان، إن «ملفات الفساد في ديوان الوقف السنّي أصبحت معلومة للجميع، وقد باشرنا بجمع تواقيع لإقالة رئيس الديوان، واختيار رئيس جديد من قبل المجمع الفقهي العراقي حصرا، وذلك وفقاً لقانون الوقف المُرقم (56) لسنة 2012، الذي منح المجمع هذا الحق».

وبحسب متابعين للشأن العراقي، أن ديوان الوقف السنّي، فجّر يوم الاثنين الماضي، أزمة حادة مع اتحاد القوى العراقية «السنيّة»، بعد إحالته إمام جامع أبي حنيفة النعمان، وعضو المجمع الفقهي العراقي، إلى لجنة تحقيق على خلفية «توجيهه اتهامات بالفساد للديوان».

مرجعية

ويعتبر المجمع الفقهي، الذي يرأسه حاليا أحمد حسن الطه، أكبر مرجعية دينية لسنّة العراق، ويتخذ من جامع أبي حنيفة مقرا له، ويتمتع فيه الحزب الإسلامي بثقل كبير. ومنذ تعيين رئيس الوزراء حيدر العبادي لعبداللطيف الهميم، والأخير يخوض صراعاً مخفياً مع المجمع الفقهي الذي يرى انه الأحق بتسمية مرشح هذا المنصب.

واستنكر السلماني، «الإجراءات التعسفية التي صدرت من رئيس ديوان الوقف السني بحق إمام وخطيب جامع أبي حنيفة النعمان، وأحد كبار علماء المجمع الفقهي العراقي، عبدالستار عبدالجبار، على خلفية كشفهِ ملفات فساد في ديوان الوقف السُني، ومطالبته الجهات ذات العلاقة بالتحقيق فيها، ومن على المنبر في الجُمعة الماضية».

خلافات

وفي السياق ذاته، عد المجمع الفقهي، اختيار عبداللطيف الهميم رئيساً لديوان الوقف السنّي، «اختيارا غير صحيح»، وقال الناطق الرسمي باسم المجمع الفقهي، حسين غازي السامرائي، خلال مؤتمر صحافي، إن «إقالة الوقف السنّي لعبد الستار عبد الجبار المياحي، جاءت بعد أن نبه وكشف في خطبة الجمعة عن وجود فساد مالي مستشرٍ في الوقف السني»، مبيناً أنه «تم إعفاء المياحي أيضا من عضوية المجلس الأعلى، وكذلك من عضوية المجلس العلمي في المجمع الفقهي»، لافتا إلى أن «اختيار الهميم لرئاسة الوقف السنّي كانت غير صحيحة، لأنهم جاؤوا به دون موافقتنا، ولاسيما أن القانون 56 لسنة 2012 ينص على أن يكون اختيار رئيس الوقف من المجمع الفقهي العراقي».

4.7

تقدمت حكومة اليابان بدعم نقدي يبلغ 4.7 ملايين دولار لصندوق الأمم المتحدة للسكان للنساء في العراق. وأعرب الصندوق عن ترحيبه بالتبرع الذي سيسهم بشكل أساسي في توفير خدمات الصحة الإنجابية والمشورة الصحية للنساء، إضافة إلى زيادة نطاق التدخلات المختلفة لمواجهة العنف القائم على النوع الاجتماعي المقدمة إلى 130 ألفاً من النساء والفتيات في العراق. بغداد - د ب أ

استهداف

ذكرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية أن مصر تقدم مثالاً على حسن النيات بين أصحاب الأديان المختلفة، مضيفةً أن تفجيرات الأحد الماضي، التي استهدفت كنائس في طنطا والإسكندرية وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات، تدفع المصريين إلى مواجهة الخطاب المتشدد. وتضيف الصحيفة، في افتتاحيتها، أن «داعش» يستهدف، من خلال التفجيرات الوحشية، إشعال صراع بين مسلمي ومسيحيي مصر، لكنّ ما حدث أن هذه الهجمات قربت أصحاب الديانتين. عواصم - وكالات

12

أعلنت مديرية الدفاع المدني في محافظة ديالى العراقية عن رفع 12 صاروخاً من منطقة «توتك» شمال شرقي ب‍عقوبة. وقالت المديرية، في بيان، إن «مفرزة من وحدة معالجة القنابل غير المنفلقة في مديرية الدفاع المدني رفعت 12 صاروخاً في منطقة توتك قرب قضاء خانقين، (105 كيلومتر شمال شرق بعقوبة)». بغداد - وكالات

غارات

أعلنت خلية الإعلام الحربي العراقية، عن مقتل 15 عنصراً من «داعش» في الحضر في نينوى بينهم مسؤول أمنية القضاء. وقالت الخلية في بيان، «وفقاً لمعلومات وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، نفذ صقور القوة الجوية ضربة جوية أسفرت عن استهداف تجمع كبير لعصابات داعش الإرهابية في قضاء الحضر قرية الشيحان». بغداد - وكالات

تعليقات

تعليقات