فرنسا تطرد حفيد مؤسس "الإخوان"

قالت وزارة الداخلية الفرنسية في بيان إنها طردت هاني رمضان - حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين- بسبب تصريحات وتصرفات سابقة، تشكل تهديدا خطيرا على النظام العام.

واعتقلت الشرطة الفرنسية هاني رمضان في كولمار بشمال شرق فرنسا، حيث كان من المقرر أن يشارك في مؤتمر.

وقال بيان وزارة الداخلية "وزير الداخلية ماتياس فيكل أمر هاني رمضان الذي يحمل الجنسية السويسرية بالعودة إلى سويسرا هذا المساء."

وبحسب البيان فإن رمضان معروف بأنه تحدث وتصرف بطريقة تشكل تهديدا خطيرا للنظام العام.

ونقل البيان عن وزير الداخلية ماتياس فيكل أن "وزارة الداخلية وقوات الأمن مستنفرة بالكامل وستواصل الكفاح بلا هوادة ضد التطرف والتشدد".

وخلال الأشهر الفائتة ألغيت محاضرات عدة لهاني رمضان في مدن فرنسية مثل روبيه في نهاية يناير ونيم في سبتمبر. وفي شباط/فبراير الغت مدرسة للمسلمين في منطقة ليون محاضرة له ايضا.

وكان هاني رمضان اثار ضجة عام 2002 عندما دافع في مقالة نشرتها صحيفة لوموند عن تطبيق الشريعة ورجم المراة الزانية. وعلى اثر ذلك تم تسريحه من قبل حكومة جنيف من وظيفته كمدرس للغة الفرنسية بسبب تصريحاته "المتعارضة مع القيم الديموقراطية ومع اهداف المدرسة الرسمية".

تعليقات

تعليقات