السيسي يطالب بالتنسيق بين الشرطة والجيش لمواجهة الإرهاب

مقتل متشددين وضبط أطنان المواد الكيماوية بمصر

أعلن الجيش المصري مقتل 14 متشدداً، والقبض على 10 آخرين، وضبط «أطنان من المواد الكيماوية»، إضافة إلى تدمير فتحة نفق على الشريط الحدودي، خلال حملة عسكرية للجيش في شمال سيناء، فيما وجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بالتنسيق الكامل بين القوات المسلحة والشرطة، لإحباط محاولات الجماعات الإرهابية لتهديد أمن وسلامة المواطنين.

وأوضح الناطق العسكري باسم الجيش، العقيد تامر رفاعي، أنه تم العثور على 6 مخازن خاصة بـ «العناصر الإرهابية»، عثر بداخلها على 4 أطنان من المواد الكيماوية المستخدمة في تصنيع العبوات الناسفة، وتدميرها بالكامل.

 وأضاف أنه استمراراً لجهود القوات المسلحة في مداهمة وتمشيط البؤر الإرهابية، وملاحقة العناصر التكفيرية والإجرامية، نفذت القوات أعمال المداهمات خلال الخمسة أيام الماضية، أسفرت عن تدمير فتحة نفق على الشريط الحدودي، ومداهمة ستة مبان وتدمير سبع عشش ووكر خاصة بالعناصر الإرهابية.

وشملت المداهمات ضبط عدد من ماكينات الحفر وأدوات اللحام وبعض المعدات والأدوات المستخدمة في تصنيع العبوات الناسفة، أثناء محاولة تهريبها في شاحنة بنفق الشهيد أحمد حمدي، كما تمكنت عناصر حرس حدود بالجيش الثالث الميداني من ضبط وحرق طن من نبات البانجو المخدر.

في الأثناء، أصيب مجند من قوات الشرطة في نقطة تفتيش حي العبور جنوبي العريش، برصاص مسلحين مجهولين. واستهدف المسلحون «الكمين» برصاص قناصة من مسافة بعيدة، ما أسفر عن إصابة المجند بطلق ناري في الركبة اليسرى، نقل على أثره إلى المستشفى العسكري بالعريش.

تنسيق

إلى ذلك، وجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي باستمرار التنسيق الكامل بين القوات المسلحة والشرطة في بلاده، مؤكداً ضرورة التحلي بأعلى درجات الحيطة الأمنية، والاستعداد القتالي لإحباط محاولات الجماعات الإرهابية لتهديد أمن وسلامة المواطنين.

كما وجه السيسي خلال اجتماعه مع عدد من قيادات المجلس الأعلى للقوات المسلحة، والمجلس الأعلى للشرطة بمواصلة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين المنشآت الحيوية ومؤسسات الدولة في كل أنحاء مصر، بما يضمن الحفاظ على أمن الوطن، مشيراً إلى أهمية الاستمرار في بذل المزيد من الجهد في التدريب والحفاظ على اللياقة البدنية.

وصرح السفير علاء يوسف الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الاجتماع تم في إطار الاجتماعات الدورية، التي يعقدها الرئيس مع قيادات القوات المسلحة والشرطة، لبحث تطورات الأوضاع الأمنية في كل أنحاء الجمهورية، ولمراجعة التدابير والخطط الأمنية، التي تنفذها القوات المسلحة والشرطة لملاحقة والقبض على العناصر الإرهابية، التي تستهدف أمن المواطنين، وزعزعة استقرار البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات