موقف

المغرب يؤكد أنه لن يعترف بـ»الصحراء«

أكد الوزير المنتدب في الخارجية المغربية، ناصر بوريطة، أن المغرب «لن يعترف أبداً» بـ«الكيان المزعوم»، في إشارة إلى «الصحراء»، وذلك في تأكيد لموقف الرباط بعد العودة إلى الاتحاد الإفريقي.

وقال بوريطة: «لا يعترف المغرب ولن يعترف أبداً بهذا الكيان المزعوم، ليس ذلك فقط، بل سيكثف الجهود ليجعل الأقلية الصغيرة من الدول، وخصوصاً الإفريقية، التي لا تزال تعترف، تغير موقفها انسجاماً مع الشرعية الدولية والحقائق الجيوسياسية». وأضاف، في مقابلة أمس، مع موقع «لو ديسك» الإخباري، أن «عودة المغرب إلى الأسرة المؤسساتية القارية لن تبدل في شيء مواقفنا الراسخة، فيما يتعلق بأن الصحراء جزء من المغرب». وانضم المغرب مجدداً إلى الاتحاد الإفريقي بعدما أيد 39 رئيس دولة من أصل 54 هذه العودة، وذلك خلال قمة أديس أبابا التي حضرها العاهل المغربي محمد السادس، الاثنين الماضي.

وكانت الرباط انسحبت من المنظمة في 1984 على خلفية قضية الصحراء، ما دفع البعض إلى الاعتبار أن العودة إلى الاتحاد الإفريقي تشير إلى تغيير الرباط موقفها.

إلا أن الرباط أكدت عكس ذلك، وفي آخر تصريح بهذا السياق، قال بوريطة إن هذا الأمر «لا معنى له في القانون الدولي وممارسات الدول»، لافتاً إلى أن الاعتراف ببلد «هو عمل حر وسيادي» من جانب دولة ما. وقال: «إن عضوية دولة في مؤسسة دولية في حضور كيان غير معترف به لا تعني اعترافاً من جانب الدولة بهذا الكيان»، وأضاف: «هكذا، فإن القسم الأكبر من الدول العربية» لا تعترف بهذا الكيان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات