EMTC

راجح بادي لـ«البيان»: ندعو الدول العربية والإسلامية إلى خطوات مماثلة

الإمارات تحتج على تسليح إيران الحوثيين

صورة أرشيفية

استدعت وزارة الخارجية أمس القائم بأعمال السفارة الإيرانية في أبوظبي وسلمه مذكرة احتجاج حول تزويد إيران بطريقة غير مشروعة أسلحة لميليشيات الانقلاب في اليمن، فيما ثمن الناطق باسم الحكومة اليمنية في تصريح لـ«البيان» التحرك الإماراتي داعياً الدول العربية والإسلامية إلى خطوات مماثلة.

واستدعى مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون القانونية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي د. عبدالرحيم العوضي، القائم بأعمال السفارة الإيرانية في أبوظبي وسلمه مذكرة احتجاج حول تزويد إيران، بطريقة غير مشروعة، أسلحة لميليشيات الانقلاب على الشرعية في اليمن انتهاكاً لقرارات مجلس الأمن الملزمة التي تحظر ذلك وما يتضمنه ذلك من اعتداء على الشرعية الدولية وسيادة اليمن، وما يؤدي إليه ذلك من تأجيج الصراع فيه.
وأشار إلى أن قرار مجلس الأمن رقم 2216 بشأن اليمن واضح في هذا الجانب، وبالتالي فإن السلاح الإيراني ومن ضمنه الطائرات بدون طيار التي قامت قوات التحالف العربي باستهدافها أخيراً يعد مخالفة صريحة للقرارات الدولية ذات الصلة.

الشرعية تثمن

وثمنت الحكومة اليمنية التحرك الإماراتي الهادف إلى الحفاظ على الشرعية الدولية وسيادة اليمن. وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة اليمنية راجح بادي لـ«البيان» إن استدعاء وزارة الخارجية الإماراتية القائم بأعمال السفارة الإيرانية في أبوظبي تحرك يستحق الثناء.

وأوضح بادي، أن الحكومة لديها أدلة تثبت دعم إيران للانقلابيين بالمال والسلاح والتدريب وتورطها في العمليات الإرهابية باليمن، مؤكداً أن ذلك يُعد مؤشراً خطيراً يستوجب على المجتمع الدولي التكاتف لمواجهته بحزم.

وطالب الناطق باسم الحكومة اليمنية في تصريح لـ«البيان» جميع الدول العربية والإسلامية القيام بنفس الخطوة الإماراتية وعدم السكوت على انتهاك إيران لقرارات مجلس الأمن الملزمة التي تحظر تزويد الانقلابيين بأسلحة بطرق غير شرعية.

وشكر بادي الإمارات ودول التحالف العربي على ما تقدمه من دعم ومساندة للشرعية في اليمن. كما ثمن الدور الإيجابي للإمارات، قيادة وحكومة وشعباً ومواقفهم المشرفة والمآثر البطولية ووقوفهم إلى جانب اليمن.

معارك ميدانية

ميدانياً، أحكمت المقاومة الشعبية في محافظة البيضاء، ‏سيطرتها على مواقع جديدة في منطقة قيفة التابعة ‏لمديرية رداع وتمكنت من تحرير ‏موقع السميط في بلاد الجوف بالكامل.‏

في الأثناء، أعلنت الناطق الأمني باسم وزارة الداخلية السعودية استشهاد جندي جراء تعرض إحدى النقاط الحدودية في منطقة جازان لإطلاق نار كثيف وعشوائي عبر الحدود من قبل عناصر حوثية.

مصر تدين


أدانت مصر بشدة الاعتداء الآثم على الفرقاطة التابعة للقوات البحرية السعودية غرب ميناء الحُديدة. وأعلنت الخارجية المصرية أنها تتابع باهتمام وقلق بالغ تداعيات حادث الاعتداء الآثم لما يمثله ذلك الاعتداء من تهديد لجهود إيصال المساعدات الإنسانية ومواد الإغاثة إلى اليمن، وتهديد لأمن الملاحة في البحر الأحمر. القاهرة - وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات