احتجاج

إضراب جزئي في مرافق الأونروا

ت + ت - الحجم الطبيعي

نفّذ اتحاد الموظفين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، إضراباً جزئياً، أمس في جميع مرافق الوكالة في مناطقها الخمس، بما يشمل المدارس، وذلك احتجاجاً على سياسة التقليصات التي تنتهجها الوكالة بحق اللاجئين الفلسطينيين.

وقال أمين سر الاتحاد يوسف حمدونة: إن الإضراب سيشمل المرافق التابعة للوكالة بما فيها المدارس والمراكز والعيادات الصحة والمكاتب الإدارية. وقال: إن الإضراب يأتي احتجاجاً على التقليصات الخدماتية التي تقوم بها وكالة الغوث في مناطق عملياتها، حيث إن 500 وظيفة معلّم تحتاجها المدارس ما زالت شاغرة ولا تملأ أماكنهم في المدارس، إضافة لعدم اعتماد موظفين جدد في أماكن الموظفين الذين يتقاعدون، وما زالت أماكنهم فارغة.

وأشار إلى أن هناك مشكلات عدة ما زالت عالقة بين الاتحاد والأونروا، من بينها ما يتعلق بالملف النقابي، التي يطالبون بإيجاد حل لها، منوهاً بأن الاتحاد سيصدر بياناً سيتم خلاله إعلان خطوات تصعيدية واحتجاجية سيقوم بها، خلال الأيام المقبلة، إن لم تستجب إدارة الاونروا لمطالبه، ربما تصل لتعليق العمل بشكل كامل في جميع المرافق التابعة له.

من جهته قال رئيس اتحاد الموظفين سهيل الهندي في قطاع غزة، إن إدارة الاونروا تتنصل من مسؤولياتها بحق الموظفين واللاجئين الفلسطينيين، مؤكداً أن الموظفين نظموا سلسلة فعاليات وإضرابات احتجاجية على سياسة التقليصات.

وبحسب الهندي، فإن طلبة المدارس لم يتسلموا معظم الكتب الدراسية، وهو ما يعطل سير العملية التعليمية، إضافة إلى رفض الوكالة إعطاء الموظفين أي زيادات، وعدم الالتزام بما تم الاتفاق عليه بصندوق الادخارات المتعلق بالموظفين، وقد تصل الاحتجاجات إلى إضراب مفتوح عن الدوام، محملاً المفوض العام للاونروا مسؤولية التقليصات التي اتخذتها بحق اللاجئين، مطالباً بضرورة التراجع عنها.

 

طباعة Email