صرخة فلسطينية لإنقاذ حياة أسرى مضربين

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلق مسؤول فلسطيني صرخة للأمم المتحدة من أجل إنقاذ أسرى في سجون الاحتلال مضربين عن الطعام ودخلوا مرحلة الخطر، فيما انضم خمسون أسيراً لمعركة الأمعاء الخاوية، في وقت ترصد إسرائيل ميزانيات جديدة لتسمين المستوطنات.

وناشد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين عيسى قراقع مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، التدخل العاجل والسريع لإنقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام منذ نحو سبعين يوماً وهم محمد ومحمود البلبول ومالك القاضي.

وقال: إن الأسير مالك القاضي يصارع الموت في مستشفى فولفسون الإسرائيلي، وهو في حالة غيبوبة منذ سبعة أيام، فيما تتدهور الحالة الصحية للأسيرين الشقيقين محمد ومحمود البلبول عقب إصابتهما بفقدان الرؤية وغيبوبة متقطعة وتشنجات.

التحاق بالإضراب

وأعلن 50 أسيراً فلسطينياً في سجون الاحتلال أمس دخولهم في إضراب مفتوح عن الطعام تضامناً مع الأسرى المضربين محمد ومحمود البلبول ومالك القاضي. وسيكون الإضراب على دفعات في سجون النقب، ونفحة، وعوفر، وريمون.

حماية المستوطنات

إلى ذلك، أعلنت وزارة الجيش الإسرائيلي إضافة 110 ملايين شيقل (قرابة 35 مليون دولار) لميزانية حماية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والمحيطة بقطاع غزة.

وجاءت الزيادة في الميزانية بعد بيانات من قيادة الجبهة الداخلية في الكنيست التي طالبت بتوفير الأمن للمستوطنات القريبة من الحدود.

توغل

توغلت عدة آليات عسكرية إسرائيلية أمس شمال شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة. وذكر شهود أن أربع جرافات عسكرية توغلت نحو 50 متراً انطلاقاً من موقع صوفا العسكري بين محافظتي رفح وخان يونس وشرعت بعمليات تجريف بمحاذاة الحدود. غزة - وام

طباعة Email