الخطوة التالية توزيع المساعدات

هدنة سوريا صامدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

صمدت الهدنة، التي تم التوصل إليها في سوريا، ووصفت بـ«الفرصة الأخيرة»، في أول يوم كامل، أمس، رغم حديث الجانب الروسي عن بعض الاختراقات.

وقالت موسكو، إن قوات النظام السوري تحترم الهدنة، فيما اتهمت مسلحي المعارضة بانتهاكها 23 مرة.

وقال المسؤول العسكري فيكتور بوزنيكير في تصريح متلفز، إن «قوات الحكومة السورية أوقفت بالكامل إطلاق النار باستثناء مناطق تحرك مسلحي تنظيم داعش، وجبهة النصرة»، مضيفاً «للأسف، هذا الأمر لا ينطبق على الوحدات المسلحة التابعة للمعارضة المعتدلة المدعومة من الولايات المتحدة».

وتوقّف صوت المدافع مع بدء سريان اتفاق الهدنة، التي من المتوقع أن تتبعها خطوة ثانية، تتمثل بتوزيع مساعدات إنسانية عاجلة للسكان.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن جبهات القتال الرئيسة في حلب ودمشق وإدلب «كانت هادئة تماماً»، فيما لفت إلى أن الارتياح عمّ في عدد من المدن والبلدات، وبخاصة تلك التي تسيطر عليها الفصائل المسلّحة، وشهدت قصفاً يومياً.

وأقام عسكريون روس نقطة مراقبة على طريق الكاستيلو محور الطرق الأساسي لنقل المساعدات الغذائية إلى إحياء فصائل المعارضة في حلب، واتخذوا موقعاً، وأقاموا «مركز مراقبة متحركاً».

ودخلت إسرائيل على خط الأحداث أمس، بقصف استهدف موقعاً للجيش السوري في القنيطرة، ونفت ما أعلنه الجيش السوري عن إسقاط طائرة حربية إسرائيلية، وأخرى بدون طيار.

طباعة Email