قيادات سودانية تطالب بتقديم تنازلات للسلام

ت + ت - الحجم الطبيعي

طالبت قيادات سودانية، تمثل منطقة جنوب كردفان، التي تشهد حرباً منذ عام 2011، بتقديم المزيد من التنازلات لتحقيق السلام بالمنطقة، وحضوا الأطراف على توفر الإرادة السياسية لحل الأزمة السودانية.

وقال القيادي بجنوب كردفان، بشير فلين، في منبر إعلامي بالخرطوم أمس، إن تمسك الحركة الشعبية بإقامة معسكرات للمتأثرين من الحرب، يفتح ثغرة للتدخلات الأجنبية، كما حدث في دارفور.

وقال فلين الذي يمثل وفد قيادات جبال النوبة بالخارج، إن عودته للسودان كانت من أجل المساهمة في عملية الحوار الوطني، وقال إنهم، وخلال الأشهر الثلاثة الماضية، تمكنوا من إقناع ما أسماهم بالأغلبية الصامتة بالانضمام للجولة الأخيرة للمفاوضات بأديس أبابا، واستنكر الاستنجاد بالأطراف الخارجية التي قال إن لديها مصالحها وأجندتها الخاصة، التي تتعارض مع مصالح الشعب السوداني، وقال إنهم كقيادات، يمثلون مناطق جبال النوبة سيواصلون مجهوداتهم في سبيل إنهاء معاناة المدنيين بالمنطقة.

بدوره، حض القيادي بجبال النوبة كمندان جودة، بضرورة أعمال الحكمة لتحقيق السلام بالسودان، باعتباره القضية الملحة التي تهم السودانيين الآن، وقال إن المتأثر الأول من الحرب، هم المدنيون الذين يعانون من التشرد والنزوح الآن داخل السودان وخارج السودان، ودعا الأطراف جميعاً لتقديم تنازلات من أجل الوصول إلى السلام.

طباعة Email