لقاء

وفد بحريني ينقل للأمم المتحدة حقيقة الأوضاع الحقوقية في المملكة

ت + ت - الحجم الطبيعي

يلتقي وفد من البرلمان البحريني بالمفوض السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد خلال الأيام المقبلة بجنيف على هامش اجتماعات الدورة الـ33 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم والذي سيستغرق من الفترة ١٣ إلى ٣٠ سبتمبر الحالي، حيث سيناقش الوفد مع الأمير مستجدات حقوق الإنسان في البحرين، ونقل الصورة كما هي. ويرأس الوفد النائب الأول لرئيس مجلس النواب علي العرادي، وبعضوية النواب مجيد العصفور، إبراهيم الحمادي، وجلال كاظم.

وشدد النائب البحريني، عضو المفوضية الوطنية لحقوق الإنسان خالد الشاعر لـ«البيان» على دور ممثلي الشعب في تصحيح المعلومات الأممية ومنظمات المجتمع المدني عن الآليات الوطنية المطبقة في المملكة لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، لافتاً إلى ضرورة التحرّك من قبل السلطة التشريعية للتصدي لجميع الهجمات الغير المهنية التي تتعرض لها المملكة.

من جهته، بين الأمين العام للفيدرالية العربية لحقوق الإنسان عيسى العربي أن عمل المفوضية خرج في الآونة الأخيرة عن سياقه الطبيعي والذي يجب أن تلعبه وطبيعة المسؤولية التي يجب أن تكون إطاراً لعملها.

وقال إن «مجريات الأمور أفرزت الكثير من القضايا التي ستكون محوراً لتداولها ومناقشتها بهذه الدورة، لاسيما وأن الكثير من المنظمات سوف تعمل على إبراز تلك القضايا وإثارتها خدمة للتوجهات التي درجت عليها من تسييس لملفات حقوق الإنسان أو خدمة للتحركات الإيرانية والغربية التي دأبت تلك المنظمات على خدمتها والانصياع إلى توجهاتها وأيدولوجياتها».

ويرى عضو مجلس الشورى أحمد بهزاد بأن حقوق الإنسان في البحرين مصانة وغير مسلوبة.

 

طباعة Email