الاتحاد الدولي للصحافيين يندد بقمع الميليشيات للإعلام

ت + ت - الحجم الطبيعي

ندد الاتحاد الدولي للصحافيين بالقمع الذي يمارسه الانقلابيون بحق الحريات الصحافية في اليمن وجدد دعوته المنظمات الدولية، الى الوقوف مع الصحافة اليمنية والتضامن معها في مواجهة الانتهاكات التي تتعرض لها من قبل الانقلابيين.

وقال أمين عام اتحاد الصحافيين الدولي أنتوني بلانجي في بيان صحافي: «نطالب بوقف هذه الاغتيالات والهجمات والتهديدات بحق الصحافيين، فهم ليسوا مقاتلين ولم ينجروا الى النزاع». وشدد على وجوب ان يعمل الصحافيون بعيداً عن الصراع، فالاستهداف المنظم ينشئ مثل هذا السيناريو الكئيب لحرية الإعلام.

وأشار بلانجي الى أن الاتحاد الدولي للصحافيين يؤيد نداءات نقابة الصحافيين اليمنيين لكل أطراف النزاع، بعدم اشراكهم في الصراع السياسي وإطلاق سراح جميع المحتجزين لدى الانقلابيين مطالباً جميع المنظمات الدولية المعنية بحرية الرأي برفع الصوت عالٍ وبقوة للتعبير عن تضامنهم مع الصحافة اليمنية والضغط لإنهاء الاستهداف المنظم تجاه الحريات الإعلامية في اليمن.

وأوضح الاتحاد الدولي للصحافيين أن العشرات من جرائم القتل والاختطاف والاعتداء والاختفاء في حصيلة قاتمة لأكثر من مئة انتهاك لحرية الصحافة في اليمن خلال النصف الأول من عام 2016.

طباعة Email