مواجهات بين الجيش التونسي ومهربين على الحدود مع ليبيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشرف الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، على اجتماع المجلس الأعلى للجيوش، الذي ناقش الدور الميداني للقوات المسلحة في التصدي للجماعات الإرهابية المسلحة، وحماية الحدود، وإلى التنسيق مع دول الجوار في الحرب على الإرهاب.. بالتزامن، شهدت الحدود التونسية الليبية مواجهات عنيفة مع عصابات التهريب، في وقت تواصل المدفعية قصفها على مرتفعات القصرين، مستهدفة تحركات مشبوهة لبعض الجماعات الإرهابية التي تتحصن في المنطقة الوعرة.

ودعا الاجتماع الموسع للمجلس الأعلى لقادة الجيوش، بحضور السبسي، إلى ضرورة تركيز الجهود خلال الفترة المقبلة للقضاء على الإرهاب، والتصدي للجماعات المسلحة، والعمل على حماية الحدود، بالتنسيق مع الدول المجاورة لتونس، بجانب رفع درجة العمل مع الدول الصديقة والشقيقة للقضاء على آفة الإرهاب.

إلى ذلك، واصلت أمس مدفعية الجيش التونسي، قصف المواقع التي تتحصن بها الجماعات الإرهابية بجبل سمامة من ولاية القصرين، بينما أعلن عن سقوط قتيل أثناء تصدّي دورية عسكرية عاملة بالمنطقة العسكرية العازلة قطاع في بن قردان لـ 3 عربات قادمة من ليبيا.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية، بلحسن الوسلاتي، إنّه باقتراب التشكيلة العسكرية، لم تمتثل المجموعة إلى تعليمات التوقف، وإلى العيارات التحذيرية التي تم إطلاقها في الهواء، وقام المهربون بردّ الفعل، وتبادل إطلاق النار مع الدورية العسكرية قبل العودة إلى ليبيا. فيما دخلت 3 سيارات تهريب إلى مدينة بن قردان.

طباعة Email