وزراء العبادي مستاؤون من الهجمة البرلمانية

«جبهة الإصلاح»: قائمة الاستجوابات طويلة وزيباري سيعزل

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبدى عدد من وزراء الحكومة العراقية امتعاضهم من استمرار موجة الاستجوابات والإقالات التي يمارسها البرلمان واعتبروها مهدداً حقيقياً لعمل الحكومة في وقت لوحت «جبهة الاصلاح» بأن القائمة طويلة وستشمل جميع من عليهم شبهات من الوزراء والمسؤولين..

وأكدت الجبهة التي ينضوي تحت لوائها عدد من النواب من مختلف الكتل السياسية بأنها ماضية لإقالة وزير المالية هوشيار زيباري رغم الضغوط التي يتعرض لها النواب الكرد في البرلمان.

وقال عضو الجبهة محمد الصيهود ان «وزير المالية هوشيار زيباري ثاني أكبر المتسببين بهدر المال العام في الحكومة وستتم إقالته». مبينا ان «النواب تحرروا من سطوة رؤساء الكتل وبدأوا بأخذ دورهم الرقابي والتشريعي»، لافتا الى أن «البرلمان يحتاج الى تصحيح مساراته في إطار عملية الإصلاح التي تحتاج الى وقفة جدية من قبل أعضائه».

استيضاح

وفي السياق أعلن الناطق باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار بيرقدار، ان الادعاء العام طلب رسمياً من وزير المالية إيضاح أقواله بخصوص اسم الشخص الذي قام بتحويل مبلغ مالي إلى حسابه الشخصي.

وقال بيرقدار في بيان إن «الادعاء العام يطلب رسمياً من وزير المالية هوشيار زيباري إيضاح أقواله بخصوص اسم الشخص الذي ذكره في إحدى وسائل الإعلام المحلية بأنه قام بتحويل مبلغ مالي قدره ستة مليارات ونصف المليار دولار إلى حسابه الشخصي».

وأضاف بيرقدار ان «ذلك بهدف اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه». يذكر ان وزير المالية هوشيار زيباري قال في لقاء متلفز، ان «شخصاً قام بتحويل مبلغ 6 مليارات و455 مليون دولار الى حسابه في بنك معين».

اجتماع

وفي الأثناء ذكرت وسائل إعلام محلية ان اجتماعاً عاصفاً عقده وزراء مع رئيس الحكومة حيدر العبادي وحملوه مسؤولية التصدي لما أسموه بالهجمة البرلمانية، مؤكدة ان الوزراء أبلغوا العبادي ان الحالة الحالية من شأنها ان تؤثر على أداء الحكومة وتعيق أنشطة الوزراء.

في الأثناء أفادت مصادر برلمانية بأن أمام العبادي ثلاث قوائم تضم أسماء مرشحين لشغل منصب وزير الدفاع. وأكدت تلك المصادر أن الأسماء المرشحة هي من ائتلاف الوطنية برئاسة اياد علاوي ومتحدون وتحالف القوى العراقية، موضحة بأن أغلب المرشحين هم ضباط سابقون.

سفير جديد لواشنطن

سمت الولايات المتحدة الأميركية، سفيراً جديداً لديها في العراق خلفاً للسفير المنتهية ولايته ستيورات جونز. وأعلنت رئاسة الجمهورية العراقية أمس تسلمها أوراق اعتماد السفير الأميركي الجديد دوغلاس الن سيلمان.

وكان سليمان عمل خلال الفترة الأخيرة نائبا لرئيس البعثة في السفارة الأميركية في العاصمة العراقية بغداد منذ عام 2012، كما عمل في عامي 2011 و2012 مستشارا للشؤون السياسية في بغداد.

طباعة Email