الإمارات تقدم 11 سيارة لدعم القطاعين البيئي والخدمي بحضرموت

■ جانب من الدعم الإماراتي للقطاعين البيئي والخدمي | وام

ت + ت - الحجم الطبيعي

واصلت دولة الإمارات دعمها للقطاع الخدمي والبيئي في ساحل حضرموت باليمن في إطار مساعيها الحثيثة لدعم مشاريع البنية التحتية وتحسينها في الساحل لاستعادة عافيته.

وفي هذا الإطار سلّمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أمس سيارات خاصة بجمع النفايات ونقل المياه لـ11 مديرية من مديريات الساحل بحضور محافظ حضرموت اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك ورئيس فريق الإمارات الإغاثي مطر الكتبي ومديري مديريات الساحل.

وأشاد المحافظ بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم حضرموت منذ لحظة تحريرها من قبضة العناصر الإرهابية نهاية أبريل الماضي وحتى هذه اللحظة، شاكراً الجهود التي تبذل في كافة المجالات وعلى رأسها مشاريع البنية التحتية التي شملت جميع مديريات حضرموت.

دعم المشاريع

من جانبه، أوضح رئيس فريق الإمارات الإغاثي بحضرموت مطر الكتبي أن تسليم السيارات يأتي امتداداً لجهود الإمارات في دعم ملف مشاريع البنية التحتية وتحسينها في حضرموت ومواصلة للجهود التي بذلت من أجل تطوير هذا القطاع وتحسينه.

وأكد اهتمام دولة الإمارات والهلال بدعم وتحسين قطاع البيئة إضافة إلى الاهتمام بالملفات الإغاثية والصحية والتعليمية ومشاريع البنى التحتية. وأكد أن هذا الدعم سينعكس بصورة إيجابية على أداء المنظومة البيئية في المحافظة وسيمكنها من أداء مهامها على الوجه الأكمل.

طباعة Email