16 قتيلاً وعشرات المصابين بحادث سير في تونس

ت + ت - الحجم الطبيعي

هزّ حادث سير مروع، تونس، راح ضحية له العشرات من القتلى والجرحى، إثر اصطدام شاحنة من النوع الثقيل محملة بكمية من الأسمنت، بحافلة تقل ركاباً بالقرب من منطقة خمودة من ولاية القصرين، لتتدحرج الشاحنة وترتطم بعمود كهربائي للضغط العالي، ما تسبب في سقوطه على عدد من السيارات واشتعال 15 منها.

ووجه رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، بفتح تحقيق عاجل للوقوف على ملابسات الحادث، وتحديد المسؤوليّات واتّخاذ التدابير الضروريّة، وأوفد فريقاً حكومياً مكوّناً من كلّ من وزير الدفاع الوطني، ووزيرة الصحة العموميّة، ووزير النقل إلى عين المكان. من ناحيتها، قالت وزارة الداخلية التونسية، ظهر أمس أن الحصيلة الأولية، تشير إلى أن الحادث أسفر عن مقتل 16 شخصاً، إضافة إلى 85 جريحاً، إضافة إلى خسائر مادية، تمثلت في اشتعال كلي لـ 14 سيارة مدنية، واشتعال الشاحنة المتسببة في الحادث المحملة بالإسمنت، إضافة إلى تضرر سيارة مدنية، وتضرر حافلة تابعة للشركة الجهوية للنقل بالقصرين. مشيرة إلى أن ارتفاع عدد الضحايا، نتج عن أن المنطقة التي وقع فيها الحادث، كانت مكتظة بالناس الذين كانوا يؤمون سوقاً أسبوعياً في المنطقة.

طباعة Email