00
إكسبو 2020 دبي اليوم

قتلى في حلب وقلق على المدنيين

أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

قتل 19 شخصاً على الأقل بينهم ثلاثة أطفال أمس، جراء غارات مكثفة على حيين تسيطر عليهما الفصائل المقاتلة في حلب وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما قتل 12 عنصراً من الفصائل المقاتلة جراء غارات نفذتها طائرات روسية على موكب على طريق الراموسة جنوب غرب المدينة. وبحسب المرصد، تتعرض مناطق عدة تحت سيطرة الفصائل في مدينة حلب وريفها لغارات «مكثفة» منذ ما بعد منتصف الليل. وأفاد تقرير سوري بأن فصائل المعارضة تمكنت فجر أمس من قتل «قائد حملة» للقوات النظامية على بلدتي الزارة وحر بنفسه بريف حماة الجنوبي.

وذكرت قناة «أورينت» على موقعها الإلكتروني أن ذلك جاء أثناء محاولة القوات النظامية التقدم على محور البلدتين، وسط قصف مدفعي وصاروخي على مناطق الاشتباكات.

وأشارت إلى أن فصائل المعارضة قتلت قائد حملة النظام في ريف حماة الجنوبي العميد الركن «محمد عثمان» مع عدد من عناصره أثناء تصديها لمحاولة الميليشيات اقتحام بلدتي الزارة وحرنفسه، بالتزامن مع استهداف المنطقة بعشرات الصواريخ وقذائف المدفعية.

قلق على المدنيين

وأعربت لجنة التحقيق حول سوريا في الأمم المتحدة في بيان عن «قلقها الشديد حيال سلامة المدنيين» في حلب ودعت إلى إبداء «الاهتمام الفوري والاستجابة» لمعاناتهم. من جهتها، نددت منظمة «هيومن رايتس ووتش» باستخدام الطائرات الحربية السورية والروسية وبشكل متكرر أسلحة حارقة ضد المدنيين في محافظتي حلب وإدلب في شمال وشمال غرب سوريا، واصفة هذه الهجمات بأنها «مشينة».

ووثقت المنظمة «استخدام أسلحة حارقة لـ18 مرة على الأقل خلال الأسابيع الست الماضية» بينها هجمات على مناطق تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينتي حلب وإدلب في السابع من الشهر الحالي. وأكد المرصد السوري من جهته رصد إلقاء الطائرات الروسية قنابل تحتوي مادة «الثرميت» خلال الأسابيع الأخيرة على مناطق عدة.

طباعة Email