00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بريطانيا تدعو لوقف القصف وإدانة استخدام الكيماوي في حلب

■ عناصر الانقاذ يخرجون جثة من تحت الأنقاض جراء غارات النظام في إدلب | إي.بي.إيه

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعا وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إلى إنهاء معاناة الشعب السوري ووقف الغارات التي تستهدفه وإدانة استخدام الهجمات الكيماوية في حلب.

وقال جونسون: «حين تستمر مأساة بحجم الصراع في سوريا لمثل هذه المدة الطويلة، هناك خطر أن تصبح تلك المأساة هي الوضع الطبيعي الجديد. لكن علينا مواجهة طريقة التفكير تلك وألا نعتاد على المعاناة اليائسة لملايين الناس في أنحاء سوريا لمجرد أن الصراع هناك أصبح مطولاً وتصعب تسويته».

وأضاف جونسون أن «الوضع في حلب تدهور أخيراً بعد أسابيع من الحصار الذي فرضه النظام، وزيادة كبيرة في القصف الجوي للمدينة، والاستهداف المروع للمرافق الطبية فيها. وبات أكثر من مليونيّ شخص من أهاليها يعانون من نقص خطير بالإمدادات الغذائية والمياه والأدوية».

اتهام

واتهم الوزير البريطاني روسيا بقصف مدينة حلب، قائلاً إن الحصار كسر لكن يواصل نظام الأسد وروسيا قصف أجزاء من المدينة. وعبر جونسون عن قلقله من استخدام الكيماوي في سوريا، مضيفاً «يقلقني بشكل خاص أنباء تنفيذ هجمات باستخدام غاز الكلورين الذي، في حال ثبت استخدامه، يعتبر عملاً مثيراً للاشمئزاز. نحن ندين بلا لبس استخدام أسلحة كيماوية من أي كان وفي أي مكان، وسنعمل مع الأمم المتحدة وشركاء آخرين للتحقق من الوقائع ومحاسبة المسؤولين».

وأردف أن «المجتمع الدولي يخاطر بخذلانه للشعب السوري إن لم نبذل مزيداً من الجهود لوقف وقوع مزيد من الدمار والمآسي. وعلينا تأمين إيصال المساعدات بشكل مستدام، ووضع نهاية للقصف العشوائي الذي ينفذه النظام وروسيا في مناطق المدنية، بما في ذلك المراكز الطبية».

وقال إن «الحل في نهاية المطاف يكمن في تسوية سياسية دائمة مبنية على الانتقال بعيداً عن نظام الأسد».

في سياق آخر، غادر القاهرة أمس، السفير رمزي عز الدين نائب مبعوث الأمم المتحدة بشأن سوريا متوجهاً إلى جنيف بعد زيارة لمصر استغرقت عدة أيام، وذلك في إطار جولاته الرامية إلى التوصل لحل سياسي للأزمة السورية.

وصرح عز الدين لدى سفره أنه «يتم حالياً الإعداد لعقد جولة جديدة من المباحثات السورية السورية في جنيف خلال الأيام المقبلة»، رافضاً الحديث عن تفاصيل أبرز النقاط التي سيتم التباحث حولها. وكان نائب المبعوث الأممي بشأن سوريا قد قام بزيارة خلال الأيام الماضية لدمشق والتقى مع عدد من كبار المسؤولين السوريين لبحث الإعداد لهذه الجولة من المباحثات بين الحكومة والمعارضة.

طباعة Email