00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حرب الزعامات تهدد تحالف القوى العراقية

ت + ت - الحجم الطبيعي

اشتعلت حرب الزعماء وسط اتحاد القوى العراقية في أعقاب الاتهامات التي أطلقها وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي وطالت رئيس البرلمان سليم الجبوري مهددة بتماسك التحالف وتناقلت وسائل إعلام محلية عن نواب في الكتلة أن عدداً من زعماء الاتحاد يرتبون لتنحية الجبوري مشيرين إلى أنهم يدرسون بدلاء له.

بدلاء للجبوري

وكشف عضو مجلس النواب عن اتحاد القوى عبد الرحمن اللويزي أن اتحاد القوى وضع بدلاء لسليم الجبوري، مشيراً إلى أن رئيس كتلة متحدون أسامة النجيفي يريد التخلص منه في أسرع وقت.

وقال اللويزي إن سبب تصاعد وتيرة الاتهامات داخل اتحاد القوى هو وجود حرب باردة غير معلنة أو «حرب زعامات» وأن النجيفي كان يعلم بأن وزير الدفاع سيقول ماقاله أثناء جلسة استجوابه ولم يطوق الأزمة فيما بعد.

وأضاف أن «حرب الزعامات نشبت بين قادة تحالف القوى الوطنية إثر اختلاف الفكر والمنهج حيث هناك من يسعى لاقامة إقليم سني مرتبط خارجياً هدفه تقسيم العراق».

وتابع ان ترشيح شخصيات أخرى لتولي منصب رئيس البرلمان بدلا للجبوري جزء من حرب الزعامات لافتاً الى ان «ابرز المرشحين هم عز الدين الدولة بدعم من النجيفي و صلاح الجبوري بدعم من صالح المطلك وعدنان الجنابي مرشح القائمة الوطنية ومحمد تميم المرشح المستقل إضافة إلى محمود المشهداني».

تأجيل

إلى ذلك قررت هيئة رئاسة مجلس النواب العراقي، رفع مشروع قانون العفو العام من جدول أعمال جلسة أمس ، بطلب من اللجنة القانونية التي سبق أن أقرته، بعد مطالبة نواب التيار الصدري بشمول «مقاومي الاحتلال» العفو الفوري.

وتعذر على البرلمان إقرار قانون العفو العام لأكثر من مرة لما أثير حوله من جدل وخلاف بسبب بنود في القانون، وخاصة المتعلقة بالمشمولين بالعفو العام، والمعتقلين بتهمة المادة 4 إرهاب وموقع إعادة التحقيق والمحاكمة.

إضاءة

يشمل قانون العفو عدداً كبيراً من المحكومين والموقوفين، بينهم مدانون بالقتل العمد إذا كان هناك تنازل وصلح من ذوي المجني عليه، والمدينون لأشخاص أو للدولة بشرط تسديد ما بذمتهم من دين دفعة واحدة أو على أقساط.

طباعة Email