00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نصفها من نداء تونس والنهضة

الشاهد يتسلم قوائم المرشحين للحكومة

ت + ت - الحجم الطبيعي

يدخل اليوم رئيس الحكومة التونسية المكلف يوسف الشاهد الساعات الأخيرة من مشاوراته لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، بعد أن تلقى قوائم مرشحي الأحزاب السياسية للحقائب الوزارية، على أن يعلن عن تشكيله الوزاري في أجل أقصاه بعد غد الاثنين بحسب رئيس كتلة حزب نداء تونس بمجلس نواب الشعب سفيان طوبال، وسط تكهنات بأن نصف الوزارة الجديدة والمقدرة بـ 21 حقيبة كحد أقصى سيكون من حزبي نداء تونس وحركة النهضة.

وقدمت حركة نداء تونس قائمة بـ12 مرشحاً نصفهم من النساء على أن يقع الاختيار على ما بين ستة وسبعة منهم لتقلد مناصب وزارية، بينما أكدت مصادر من داخل قصر الضيافة حيث تدور المشاورات، أن نصف الحقائب الوزارية سيكون من نصيب حركتي نداء تونس والنهضة.

وأوضح رئيس الكتلة النيابية لحركة نداء تونس، سفيان طوبال أن الإعلان عن تركيبة الحكومة الجديدة سيكون بعد غد الاثنين على أقصى تقدير، وأردف أن حزبه قدم قائمة للمرشحين لتولي حقائب وزارية لرئيس الحكومة المكلف يوسف الشاهد ليختار منها الأسماء التي ستشارك في الحكومة الجديدة، مضيفا أنه من الضروري أن يتم اختيار كل المسؤولين الجدد على أساس الكفاءة.

ولاحظ رئيس كتلة نداء تونس وجود إشكال في التنسيق وضبابية في الاتصال من طرف رئيس الحكومة المكلف، وقال في هذا الاتجاه: «نخير أن يتصل الشاهد بمؤسسات الحزب وليس ببعض الأشخاص».

وأشارت مصادر مطلعة لـ«البيان» إلى أن زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي سبق وأن اتفق مع الرئيس الباجي قائد السبسي على الإبقاء على وزير الداخلية الحالي الهادي مجدوب في منصبه، وكذلك الأمر بالنسبة لوزير الخارجية خميس الجهيناوي.

وقدمت النهضة قائمة اسمية بـ11 مرشحاً من بينهم زياد العذاري الأمين العام للحركة ووزير التكوين والتشكيل في حكومة الحبيب الصيد، على أن يتم اختيار خمسة وزراء منهم.

تصريحات

وقال العذاري في تصريحات له أمس ان اللقاء مع يوسف الشاهد كان إيجابيا، مؤكدا ان الشاهد «منفتح» على كل المقترحات، كما دعا الى ضرورة توفر التنسيق على مستوى رئاسة الحكومة خاصة في كل ما له علاقة بالقضايا الكبرى.

وأبرز العذاري أن النهضة لم تطلب عددا معينا من الوزارات، ولكنها نادت بالابتعاد عن المحاصصة وضرورة احترام نتائج الانتخابات، مشددا في هذا السياق على أن نداء تونس هو الحزب الأول، ومن الطبيعي ان يكون له عدد من المواقع في الحكومة على أن يكون حجم الحقائب الوزارية المخصصة للحركة متوازنا مع حجم ما سيأخذه نداء تونس، إلا أن رئيس الحكومة هو من سيقرر في نهاية المطاف.

 إلى ذلك، عقد الشاهد أمس لقاء سريا مع القيادي في الجبهة الشعبية والنائب البرلماني منجي الرحوي، حيث عرض عليه منصبا وزاريا، إلا أن الرحوي لم يجب بالقبول أو بالرفض، في الوقت الذي أكدت فيه الجبهة أن الأمر لا يلزمها في شيء.

رفض

من ناحيته أعلن حزب الاتحاد الوطني الحر رفضه إشراك كفاءات وطنية مستقلة في الحكومة الجديدة، وعبّر عن رغبته في الظفر بوزارات ذات علاقة بالاقتصاد والخدمات مثل وزارات التنمية والتعاون الدولي والتجارة والصناعة والتجهيز (الأشغال العامة) والنقل والحوكمة ومقاومة الفساد.

21

حقيبة وزارية متوقعة كحد أقصى لحكومة الشاهد.

12

مرشحاً قدمتهم حركة نداء تونس نصفهم من النساء.

7

من 12 سيتم اختيارهم كوزراء.

11

مرشحاً من النهضة بينهم زياد العذاري الأمين العام للحركة.

5

من الأحد عشر مرشحاً سيقع عليهم الاختيار.

طباعة Email