00
إكسبو 2020 دبي اليوم

منبج تتحرر من «داعش» والتنظيم يختطف 2000 مدني

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، التي تقودها القوات الكردية السورية المدعومة بالضربات الجوية الأميركية، «تحرير» مدينة منبج الرئيسية الواقعة في ريف حلب الشرقي من سيطرة تنظيم داعش، مشيراً إلى أن عناصر من التنظيم اختطفوا نحو ألفي مدني لتغطية انسحابهم من المدينة.

وأفاد بيان لقوات سوريا الديمقراطية، نقلته وكالة «فرات نيوز» الموالية للأكراد، إنه تجري حاليا عمليات إزالة الألغام فقط لتأمين المدينة، مستبعداً بقاء أي متشددين في المدينة.

واضاف البيان الذي صدر عن المجلس العسكري لمدينة منبج، إن حي السرب وهو أخر الجيوب التي كانت تحت سيطرة داعش قد تم «تحريره بالكامل من تلك العصابات»، موضحا أن الضربات الجوية الأميركية لعبت دورا رئيسيا في تحرير المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات سوريا الديمقراطية أجبرت الآلاف من مسلحي تنظيم داعش على الفرار من المدينة الاستراتيجية التي تقع قرب الحدود التركية.

اختطاف

إلى ذلك، خطف مقاتلون من تنظيم داعش حوالي ألفي مدني أثناء انسحابهم من آخر جيب كانوا يتحصنون فيه داخل مدينة منبج السورية، وفق ما أكد قيادي في قوات سوريا الديمقراطية والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال الناطق باسم مجلس منبج العسكري المنضوي في قوات سوريا الديمقراطية شرفان درويش «خطف مقاتلو داعش حوالي الفي مدني من حي السرب في شمال منبج»، مشيراً الى أنهم «استخدموا المدنيين كدروع بشرية خلال انسحابهم الى مدينة جرابلس، ما منعنا من استهدافهم».

وبحسب مصدر كردي في قوات سوريا الديمقراطية، فإن خطف الإرهابيين للمدنيين هدفه «تجنب نيران قواتنا» خلال انسحابهم من المدينة.

وأكد مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن بدوره «خطف الفي مدني»، مشيراً الى «نقلهم على متن نحو 500 سيارة باتجاه جرابلس» أبرز معاقل التنظيم في محافظة حلب (شمال) والواقعة على الحدود التركية.

وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية في السادس من الشهر الحالي من السيطرة بشكل شبه كامل على مدينة منبج، اثر هجوم بدأته في 31 مايو بدعم جوي من التحالف الدولي بقيادة أميركية لطرد الإرهابيين من المدينة الاستراتيجية الواقعة على خط امداد رئيسي للتنظيم بين معقله في الرقة (شمال) والحدود التركية.

وتحصن الإرهابيون في الأيام الأخيرة في منطقة المربع الأمني في وسط منبج، قبل انسحابهم تدريجياً في اليومين الأخيرين الى حي السرب على أطراف المدينة الشمالية، وفق درويش.

وأوضح درويش ان المدنيين المخطتفين هم «من سكان حي السرب، وآخرين اختطفوا من المربع الأمني وأحياء أخرى»، مشيراً الى ان قوات سوريا الديمقراطية «تمكنت من انقاذ نحو 2500 آخرين كانوا محتجزين لدى التنظيم».

وتعمل قوات سوريا الديمقراطية حالياً على تمشيط حي السرب بحثاً عن آخر المتشددين الموجودين فيه.

طباعة Email