«داعش» يبدأ في إخلاء الموصل

أرشيفية

شرع تنظيم داعش في إخلاء مدينة الموصل التي بدأ العد التنازلي من قبل القوات العراقية لاقتحامها، في وقت أكملت الشرطة خطة«الأطواق الثلاثية» بغرض حماية سد حمرين الإروائي شمال شرق بعقوبة، في حين اطلق الجيش عملية محدودة لتحرير منطقة العظيم من قبضة التنظيم الإرهابي.

وذكر مصدر أمني في محافظة نينوى، أن تنظيم «داعش» بدأ فعلياً في إخلاء مدينة الموصل بنقل ملفاته المهمة التي تتضمن قاعدة بيانات بشأن عناصره ومخططاته،إلى مدينة الرقة في سوريا، مؤكداً أن التنظيم نقل عدداً من مقراته الرئيسية إلى بيوت سرية.

وقال المصدر إن «التنظيم قام بنقل الحواسيب والملفات المهمة التي تتضمن قاعدة بيانات عناصره ومخططات أعماله إلى مدينة الرقة في سوريا». وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن «التنظيم نقل عدداً من مقراته الرئيسية إلى بيوت سرية في مدينة الموصل، بعد مقتل أبرز قياداته نتيجة قصف طيران القوة الجوية العراقية والتحالف الدولي لمقراته».

زيارة

في الأثناء أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، أن حكومته تسعى للحفاظ على أهالي الموصل خلال العمليات العسكرية لتحرير المدينة، مجددا نفيه الأنباء المتداولة بشأن وجود جنود أجانب يقاتلون التنظيم على الأراضي العراقية، فيما أشار رئيس الوزراء الهولندي مارك روت إلى أن بلاده تريد التأكد من عودة النازحين إلى الفلوجة بسلام وتحقيق الخدمات الأساسية لهم.

وقال العبادي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع روت، في بغداد، إن «الحملة الأخيرة ضد داعش ستكون خلال تحرير الموصل، ونحن بحاجة إلى مساعدة دول العالم في الوقوف مع العراق بالمجالات كافة لاسيما الإنساني»، لافتا إلى أنه «علينا الحفاظ على أهل الموصل والاهتمام بالوضع الإنساني داخل المدينة».

إلى ذلك أعلن قائد شرطة محافظة ديالى اللواء الركن جاسم السعدي، عن استكمال خطة «الأطواق الثلاثية» لحماية سد حمرين الإروائي شمال شرق ب‍عقوبة، مؤكدا أن السد بات أكثر أمانا في الوقت الحالي.

وقال إن «شرطة ديالى نجحت في استكمال خطة اطلق عليها تسمية الأطواق الثلاثية لحماية سد حمرين الاروائي (57 كيلومتراً شمال شرق بعقوبة) باعتباره منشأة استراتيجية لحماية الخزين المائي الأكبر للمحافظة».

عملية

وانطلقت القوات الأمنية، أمس، بعمليات عسكرية لتطهير منطقتي وادي العظيم ومطيبيجة، الرابطة بين محافظتي ديالى وصلاح الدين. وذكر قائد عمليات سامراء اللواء الركن عماد الزهيري، في تصريح صحفي، أن «قوة أمنية مشتركة من قيادة عمليات سامراء وقيادة عمليات دجلة، انطلقت، لتطهير منطقتي وادي العظيم ومطيبيجة، وأضاف إن العملية باشتراك من طيران القوة الجوية وطيران الجيش العراقي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات