العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تضامناً مع بلال كايد.. والاحتلال يهدم منزلين لأسيرين قرب الخليل

    مئات الأسرى الفلسطينيين يضربون عن الطعام

    ■ جرافة الاحتلال خلال هدم منزل أسير في الخليل | أ.ب

    شرع نحو 300 أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية، أمس، في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجاً على تنكيل يمارس بحقهم، وتضامناً مع الأسير المضرب بلال كايد الذي تدهورت صحته كثيراً في الأيام الأخيرة، فيما أقدم جيش الاحتلال على هدم منزلين في بلدة يطا قرب الخليل يعودان لعائلتي شابين فلسطينيين، بادعاء أنهما فتحا النار في مقهى في تل أبيب يونيو الماضي، ما أدى إلى مقتل أربعة إسرائيليين.

    وأوضحت مصادر أن نحو 150 أسيراً في سجن «نفحة» و135 آخرين في سجن «إيشل» الصحراوي بدأوا في الإضراب رفضاً لعمليات نقل تعسفية بحقهم، فضلاً عن عمليات اقتحام غرفهم يومياً.

    وفي السياق ذاته، بدأ 40 أسيراً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في سجون إسرائيلية عدة، إضراباً عن الطعام تضامناً مع الأسير بلال كايد الذي يخوض إضراباً عن الطعام منذ أكثر من 50 يوماً احتجاجاً على اعتقاله الإداري، بعد أن أنهى محكوميته في سجون الاحتلال التي امتدت 15 عاماً.

    ويقبع في السجون الإسرائيلية نحو 7 آلاف أسير فلسطيني، من بينهم 700 يخضعون للاعتقال الإداري الذي يتيح للسلطات اعتقالهم إلى فترة غير محددة دون توجيه تهم.

    اقتحام واعتقالات

    وفي سياق متصل، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال، فجر أمس، بلدة يطا قرب الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، وشرعت في هدم منزلين لأسيرين من عائلة مخامرة وسط البلدة.

    وأوضحت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال استهدفت المنزلين بحجة تنفيذ الأسيرين عملية إطلاق نار في تل أبيب وقعت قبل نحو شهرين.

    وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال أرغمت قاطني المنزلين والبيوت المجاورة على المغادرة، ثم شرعت في تنفيذ عملية الهدم مستعينة بجرافة كبيرة.

    على صعيد آخر، اعتقلت القوات الإسرائيلية، أمس، مجدداً رئيس لجنة الإعمار في المسجد الأقصى المبارك وخمسة من موظفي اللجنة من داخل مسجد قبة الصخرة.

    وذكرت مصادر مقدسية أن شرطة الاحتلال اقتحمت المسجد واعتقلت رئيس لجنة الإعمار بسام الحلاق وخمسة من موظفي اللجنة أثناء قيامهم بأعمال ترميم زخارف خشبية داخل المسجد.

    وكانت قوات الاحتلال اعتقلت، أمس، رئيس لجنة الإعمار وثلاثة من موظفيها، وأفرجت عنهم بعد ساعات من التحقيق، وأبعدت مراقب اللجنة عيسى سلهب عن المسجد الأقصى مدة أسبوعين.

    إدانة

    دان المجلس الفلسطيني، في بيان، من مقره بعمّان، سماح الكنيست الإسرائيلي بسجن أطفال فلسطينيين بعمر 12 عاماً، داعياً المجتمع الدولي إلى إدانته ومعاقبته لإقراره قوانين عنصرية. وذكر أن «الكنيست الإسرائيلي ماضٍ في مناقشة وإقرار قوانين عنصرية».

    طباعة Email